Accessibility links

مباحثات تشكيل الحكومة تراوح مكانها بسبب تمسك الكتل البرلمانية بمواقفها


ما يزال الخلاف هو الطابع الغالب على المفاوضات الجارية بين الأطراف السياسية حول منصب رئيس الوزراء.

وقد حذر عضو كتلة العراقية عدنان الدنبوس من انهيار المباحثات بين "العراقية" و"دولة القانون"، في حال إصرار "دولة القانون" على ترشيح رئيس الوزراء المنتهيه ولايته نوري المالكي لولاية ثانية.

وتابع قائلا: "لا يزال دولة القانون يصر على ترشيح المالكي لرئاسة الوزراء، وفي حال الإصرار على ذلك ستنهار المفاوضات بين الطرفين".

وأشار الدنبوس إلى التقارب الحاصل بين كتلته و"الائتلاف الوطني" العراقي بالقول: "هناك تقارب بين "العراقية" و"الائتلاف الوطني العراقي، ولدينا علاقات طيبة مع رئيس "المجلس الأعلى الإسلامي" عمار الحكيم، كما أن "الوطني العراقي" و"التحالف الكردستاني" هما بيضة القبان في الحوارات الجارية بشأن تشكيل الحكومة".

وفي المقابل، قال عضو "ائتلاف دولة القانون" حيدر الجوراني إن هناك كثيرا من العقبات تحول دون التوصل إلى اتفاق بين "دولة القانون" و"الوطني العراقيط بشأن اختيار مرشح لمنصب رئيس الوزراء، موضحا ذلك في حديث لـ"راديو سوا":

"هناك بعض العقبات في الحوار الجاري بين "دولة القانون" و"الوطني العراقي" وبخاصة بعد أن ابلغ "الوطني العراقي" رفضه لترشيح نوري المالكي لرئاسة الوزراء القادمة".

وأكد الجوراني استمرار الحوارات مع كتلة "العراقية" على اعتبار أنها شريك أساسي في العملية السياسية، حسب تعبيره:

"الكتلة العراقية شريك أساس في العملية السياسية، ونحن نصر على مشاركتها في الحكومة القادمة وقد تباحثنا في العديد من سيناريوهات تشكيل الحكومة المقبلة".

وتكثف القوى السياسية حواراتها بهدف التوصل إلى اتفاقات بشان تشكيل الحكومة القادمة قبل استئناف عقد الجلسة الأولى للبرلمان في الـ27 من تموز/ يوليو الجاري.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG