Accessibility links

logo-print

دعوات من كركوك لحسم الخلاف حول الكتلة الكبرى في البرلمان


انطلقت في كركوك دعوات إلى حسم الخلاف بشأن الكتلة الكبرى في البرلمان بغية الوصول إلى توافق حول تشكيل الحكومة.

وقد عزا رئيس الحزب الوطني التركماني جمال شان الأزمة السياسية في العراق إلى الخلاف بشأن تفسير المادة الدستورية المتعلقة بالكتلة الكبرى التي يحق لها تشكيل الحكومة، مشيرا إلى أن هذا الخلاف يعيق التوصل إلى اتفاق بين الفرقاء السياسيين.

وقال شان في لقاء مع "راديو سوا": " لا يوجد تفاهم فيما بين الكتل حيث إن المشاكل هي ليست فقط المناصب السيادية هناك مالية تكليف الكتلة الأكبر بتشكيل الحكومة، وكل طرف يفسر فقرة الدستور حسب هواه. كما أن المحكمة الاتحادية لم ترد جوابا شافيا وحاسما في هذا الأمر ورمت بالكرة إلى داخل البرلمان".

وشدد عضو المجلس السياسي العربي رافع المرسومي على ضرورة أن تلعب العراقية دورا رئيسا في تشكيل الحكومة المقبلة، داعيا الجانبين الأميركي والبريطاني إلى ممارسة ضغوط بهذا الاتجاه.

وتابع قائلا: " القائمة العراقية لن تقبل أن تكون خارج الحكومة يكفينا أن نلعب دور المعارضة خارج عملية سياسية لم تكتمل ديمقراطيتها فكيف بنا أن نمضي أربعة أعوام قادمة؟ لقد همش المكون العربي القومي والناس يريدون حكومة ورقابة فعلية على هذه الحكومة كي ينهض العراقي باتجاه الإعمار والاستثمار ويردع ملف الفساد والرشوة، فنحن لا نريد أن تدخل القائمة العراقية بشكل برتوكولي إلى الحكومة بل أن تدخل بشكل فعال وجاد ومؤثر، وعليه نتمنى من الولايات المتحدة الأميركية والحكومة البريطانية لعب المزيد من الدور وآليات الضغط بهذا الاتجاه".

وتواجه مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة صعوبة في التوصل إلى نتيجة بسبب الخلافات القائمة بين الكتل الفائزة حول تقاسم المناصب السيادية.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG