Accessibility links

logo-print

توقع اندلاع حروب في هذا القرن بسبب شح المياه في بعض المناطق


يتوقع كثير من الباحثين أن يشهد القرن الحالي حروبا بسبب النزاع على المياه التي تواجه كثير من مناطق العالم شحا متزايدا فيها، والمعروف أن البشرية خاضت عبر تاريخها حروبا عديدة بسبب النزاع على الأراضي والموارد الطبيعية والهيمنة السياسية.

ويقول الباحث ستيفن سولومون مؤلف كتاب (الماء: الصراع الملحمي على الثروة والسلطة والحضارة) Water: The Epic Struggle for Wealth, Power and Civilization إن توفر الماء كان سببا رئيسيا في ازدهار الحضارات، ويضيف:

"إذا نظرنا إلى روما، فسنجد أن قنواتها التي نقلت كميات كبيرة من المياه النظيفة الصحية إلى مدينة وصل عدد سكانها إلى مليون نسمة، وهو رقم لم يعرفه العالم في ذلك الوقت، هي التي حوَّلت تلك المدينة إلى ذلك المركز الحضاري العظيم الذي نعرفه الآن.

وهناك قنوات مثل القناة العظيمة في الصين التي كانت الأساس الذي قامت عليه الحضارة الصينية في العصور الوسطى، وهي حضارة لم يكن لها مثيل في ذلك الوقت". وبالإضافة إلى قنوات المياه، يقول سولومون إن السدود ساهمت أيضا في تطور الحضارات:

"هناك أيضا السدود العملاقة التي تم إنشاؤها في القرن العشرين، وكان أولها سد Hoover في الولايات المتحدة. ويوجد في العالم الآن 45 ألف سد متنوع الأغراض في مختلف أنحاء العالم، ونصفها في الصين.

وقد كانت هذه السدود من بين الأسباب التي أدت إلى قيام الثورة الخضراء، وذلك لأن تلك الثورة لم تقتصر فقط على تهجين المحاصيل واستخدام الأسمدة، ولكنها كانت أيضا بحاجة إلى كميات كبيرة من المياه".

ويرى سولومون أن الزيادة المستمرة في سكان العالم ستكون السبب الرئيسي في الصراعات المتوقعة حول المياه: "لا تتوفر لدينا كميات كافية من المياه تمكننا من القيام بالأنشطة الاقتصادية التي تحتاج للماء ، أو نريد القيام بها، من أجل سكان العالم الذين يبلغ عددهم الآن ستة مليارات و500 مليون، ناهيك عن التسعة مليارات التي يُتوقع أن يصل إليها عدد السكان في المستقبل".

XS
SM
MD
LG