Accessibility links

logo-print

كلينتون تعلن عن خطط مساعدات ضخمة لباكستان وتؤسس لشراكة طويلة المدى


أعلنت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اليوم الاثنين عن سلسلة مساعدات ضخمة لباكستان وبصفة خاصة في مجالي المياه والطاقة.

وقالت كلينتون قبل محادثات مع نظيرها الباكستاني شاه محمود قريشي في اسلام أباد إن الولايات المتحدة "ستكمل مشروعين لبناء سدود لتوليد الكهرباء من الماء كما ستساعد باكستان على تطوير مصادر للطاقة البديلة كالهواء والطاقة الشمسية".

وأضافت أن الولايات المتحدة ستمول مشاريع في مجال الطاقة ومياه الشرب والزراعة لمساعدة باكستان على تلبية حاجاتها الضخمة في مجال المياه والطاقة.

وأكدت كلينتون أن واشنطن التي ستمول أيضا بناء مراكز صحية، ستعتمد على القطاع الخاص وتريد "العمل مع باكستان لدفع النمو الاقتصادي وتوفير وظائف".

وقالت إن البلدين "سيرسيان معا قواعد شراكة على المدى الطويل"، معربة عن أملها في أن يتمكن البلدان من "بناء مستقبل آمن ومزدهر لكل منهما في أقرب وقت ممكن".

ومن ناحيته رحب شاه محمود قرشي بهذا "التحول" في العلاقات بين البلدين قائلا إن "العالم بحاجة ماسة لنجاح جهودنا" المشتركة.

وتشكل هذه المشروعات جزءا من خطة مساعدات بقيمة 7.5 مليار دولار على خمس سنوات صادق عليها الكونغرس الأميركي العام الماضي من أجل تطوير قطاعات المياه والرعاية الصحية والزراعة في باكستان.

وتأمل كلينتون خلال زيارتها إلى باكستان في إقناع مسؤولي هذا البلد بأن اقتراح "الشراكة على المدى الطويل" الذي تقدمت به الولايات المتحدة لا يقتصر فقط على مكافحة الإرهاب.

وكانت كلينتون قد وصلت أمس الأحد إلى باكستان الذي يعد حليفا إستراتيجيا للولايات المتحدة منذ إعتداءات 11 سبتمبر/أيلول عام وبدء الحرب في أفغانستان المجاورة.

وقد دعت كلينتون عقب وصولها إلى إسلام اباد إلى "مزيد من الإجراءات الإضافية" لمحاربة الإرهاب في باكستان خصوصا الجماعات الإسلامية المنتشرة في البلاد والناشطة في أفغانستان.

يذكر أن حركة طالبان باكستان كانت قد تبنت محاولة التفجير الفاشلة في ساحة تايمز سكوير في نيويورك في شهر مايو/أيار الماضي والتي اتهم بها الأميركي من أصل باكستاني فيصل شاهزاد.

XS
SM
MD
LG