Accessibility links

logo-print

انطلاق المؤتمر الدولي الـ18 للإيدز في فيينا


تستضيف العاصمة النمساوية ما بين 17 و23 يوليو/تموز الجاري المؤتمر الدولي الـ18 للإيدز حيث ستتم مناقشة الآفاق الواعدة للوقاية من المرض الذي حصد أرواح 25 مليون شخص خلال 27 عاما.

ويشارك في المؤتمر الذي ينظم مرة كل عامين أكثر من عشرين ألف شخص من باحثين وخبراء وأعضاء في جمعيات فضلا عن مرضى وحوالي 2000 صحافي.

ومن المقرر أن يخصص قسم كبير من النقاشات لبحث استخدام أدوية علاج الإيدز على نطاق أوسع.

مشاكل التمويل

وقد انطلق المؤتمر رسميا أمس الأحد بحفل افتتاح استمر أكثر من ثلاث ساعات، واستهل بخطاب للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي أبدى قلقه حيال قرار الحكومات تقليص مساعداتها. وقال بان: "علينا أن نتأكد من أن مكتسباتنا الأخيرة لم تذهب هدرا."

في نفس السياق قال جوليو مونتانر رئيس الجمعية الدولية لمكافحة الإيدز التي تنظم المؤتمر إنه في العام الماضي لم تجد الدول الأكثر غنى أي مشكلة في توفير المليارات لإنقاذ المصرفيين الجشعين في وول ستريت، حسب تعبيره.

وقبيل افتتاح المؤتمر، اعتلى نحو 60 ناشطا المنصة مطلقين شعارات تطالب بمزيد من التمويل، وكتب على لافتة عملاقة "لا خطوة إلى الوراء، أموال من أجل المساعدة."

وكان ميشال كازاتشكين المدير التنفيذي للصندوق الدولي لمكافحة الايدز قد أعرب عن قلقه الكبير إزاء التزامات الدول المانحة للأعوام الثلاثة المقبلة، مقدرا الحاجات المالية بما بين 13 و20 مليار دولار.

وكشف تقرير نشر الأحد أن تمويل برامج التصدي الإيدز في الدول الفقيرة تراجع عام 2009 إلى 7,6 مليارات دولار مقابل 7,7 مليارات دولار عام 2008.

ويرتقب أن يشدد بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت العملاقة لبرامج الكمبيوتر، الاثنين على ضرورة استخدام أفضل للأموال المخصصة لمكافحة الايدز، كما يتوقع أن يدعو إلى تركيز جهود الوقاية "حيث يكون لها أكبر تأثير" مثل الختان على سبيل المثال.

منتدى أبحاث

في سياق متصل عقد منتدى أبحاث يومي الجمعة والسبت في فيينا حول موضوع "الأعضاء التي يختبىء فيها فيروس الإيدز والاستراتيجيات للسيطرة عليها" بمبادرة الجمعية الدولية للإيدز.

وتمثل الأعضاء في الجسد التي يختبئ فيها فيروس الإيدز مثل الجهاز اللمفاوي أو النخاع الشوكي مشكلة أساسية في مكافحة الفيروس بما أنها تحد من مفعول الأدوية العلاجية.

ومن الناحية الوقائية، ينتظر الخبراء بفارغ الصبر نتائج دراسة كابريزا، التي ستنشر الثلاثاء بالتزامن في فيينا ودوربان بجنوب إفريقيا، حول بهلام مبيد للجراثيم تم اختباره على نساء في ملاوي وجنوب إفريقيا وأوغندا وزيمبابوي. ولم تعط التجارب بالأدوية القاتلة للجراثيم نتائج فعالة إلى هذا اليوم.
XS
SM
MD
LG