Accessibility links

القوات الأميركية تقول إن مراحل انسحابها من العراق تسير بمرونة


عقد مسؤولون عسكريون أميركيون مؤتمرا صحفيا حول خفض عدد القوات الأميركية في العراق وفق الاتفاقية الأمنية الموقعة بين البلدين.

وقال المتحدث باسم القوات الأميركية في العراق الجنرال ستيفن لانزا إن سير مراحل خفض عدد قوات بلاده تمهيدا للانسحاب الكامل المقرر نهاية عام 2011، يعتمد على تطور قدرة القوات العراقية والتحديات الأمنية التي قد تواجهها في المرحلة المقبلة.

وأشاد لانزا بتطور أداء القوات العراقية التي أظهرت مقدرة عالية في إدارة الملف الأمني خلال الانتخابات التشريعية والمناسبات الدينية، حسب قوله.

من جانبه، قال القائد العام للقوات الأميركية الجنرال كينيث هانزيكر إن الانسحاب سيتم وفقا للاتفاقية الأمنية المبرمة بين بغداد وواشنطن، وأوضح قوله: "ما نعنيه بالانسحاب المسؤول هو تقليص أو خفض تدريجي لأفرادنا ومعداتنا وقواعدنا العسكرية من العراق وفقا للاتفاقية الأمنية مع الجانب العراقي، أي ألا نتسرع في الانسحاب بل نساعد العراقيين في استلام المهام ونتأكد من تدريبهم بالكامل".

وأشار هانزيكر إلى أن عملية نقل معدات الجيش الأميركي من العراق كانت مرنة وتمت وفق توقيتات زمنية محددة، وأضاف أن هناك 71 ألف جندي أميركي في العراق وسيتم خفض هذا العدد بحلول الأول من أيلول سبتمبر القادم.

من ناحيته، قال المسؤول عن الجانب الهندسي وغلق القواعد العسكرية الجنرال كيندال كوكس إن الجيش الأميركي لم يطمر أيا من المخلفات في المواقع العسكرية التي سوف يسلمها إلى الحكومة العراقية، وأضاف الجيش "قام بمعالجتها، فإذا كانت مادة حامضية نعالجها بمادة قاعدية وإذا كانت مواد أخرى نضعها في حاويات ونتأكد من عدم إضرارها بالتربة والبيئة العراقية".

تجدر الإشارة إلى أن الجيش الأميركي أعلن على لسان قادته أنه ماض في خفض عدد قواته في العراق ليصل إلى 50 ألف جندي بحلول أيلول سبتمبر المقبل.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد نادية بشير:
XS
SM
MD
LG