Accessibility links

كاميرون يلتقي الثلاثاء مع أوباما في البيت الأبيض ومشرعون أميركيون يطلبون مقابلته


يجتمع الرئيس باراك أوباما برئيس الوزراء البريطاني دايفد كاميرون الثلاثاء في البيت الأبيض للمرة الأولى منذ تسلم كاميرون رئاسة الحكومة البريطانية.

ويتوقع أن تحتل الأولوية َ في الاجتماع مناقشة جهود شركة BP لاحتواء الأزمة الناشبة عن تسرب النفط في خليج المكسيك، والحرب في أفغانستان.

وكان كاميرون قد أعلن في تصريح صحافي انه سيبحث مع الرئيس أوباما في موضوع شركة BP وأكد ضرورة بقائها شركة قوية لمصلحة عشرات الآلاف من الموظفين فيها سواء من البريطانيين او الأميركيين وايضا لمصلحة أصحاب استثمارات التقاعد في هذه الشركة من البلدين .

مشرعون يطلبون مقابلة كامرون

هذا وقد أعلن اعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي أنهم كتبوا الاثنين إلى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يطلبون مقابلته بشأن الإفراج عن الليبي عبد الباسط المقرحي المدان في قضية لوكربي.

ولكن المتحدث باسم السفارة البريطانية في واشنطن، مارتن لونغدن، قال إن وقت رئيس الوزراء لا يسمح بعقد هذا اللقاء، مشيرا إلى انه مطلع على المخاوف المحيطة بالمسألة وانه أعلن موقفه منها.

وقال كاميرون قبل توجهه إلى واشنطن الاثنين إن الإفراج عن المقرحي كان "خطأ تاما".

وكان أعضاء مجلس الشيوخ الأميركيون طلبوا من وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون فتح تحقيق حول دور مجموعة بريتش بتروليوم النفطية في الإفراج عن المقرحي.

وحكم على المقرحي في 2001 بالسجن المؤبد بعد إدانته بالتورط في تفجير طائرة بوينغ 747 لشركة بانام الأميركية فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية في 1988، في اعتداء أسفر عن مقتل 270 شخصا.

وأثار القضاء الاسكتلندي غضب الولايات المتحدة بإفراجه عن المقرحي سنة 2009 بمبرر انه يعاني من سرطان في مرحلته الأخيرة. لكن الخبير في السرطان الذي توقع أن المقرحي لن يعيش أكثر من ثلاثة أشهر، قال إن بإمكانه البقاء على قيد الحياة عشر سنوات أخرى.

XS
SM
MD
LG