Accessibility links

اوباما وكامرون يبحثان في واشنطن قضية الشرق الأوسط ويناقشان برنامج إيران النووي


أكد الرئيس باراك أوباما مجددا ضرورة استئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وقال إن قضية الشرق الأوسط كانت إحدى القضايا التي تناولتها محادثاته مع ديفيد كامرون رئيس وزراء بريطانيا. وأضاف خلال مؤتمر صحفي مشترك: "بحثنا الوضع في الشرق الأوسط حيث تسعى حكومتانا لحث الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني على الانتقال إلى المفاوضات المباشرة في أقرب وقت ممكن".

وأكد رئيس الوزراء البريطاني ذلك الموقف بقوله: "إننا بحاجة ماسة إلى حل الدولتين بين إسرائيل والفلسطينيين لتوفير الأمن والعدالة والأمل. لقد آن الأوان للمحادثات المباشرة، وذلك على أقل تقدير لإتاحة الفرصة لكل من الطرفين لإسرائيلي والفلسطيني لاختبار جدية الطرف الآخر".

مناقشة برنامج إيران النووي

وتطرقت محادثات الجانبين الأميركي والبريطاني أيضا إلى برنامج إيران النووي، الذي وصفه الرئيس أوباما بأنه يشكل خطرا على السلام:"تناولت محادثاتنا الخطر المستمر المتمثل في برنامج إيران النووي. وآراؤنا متفقة في هذا الصدد، إذ ينبغي على الحكومة الإيرانية الوفاء بالتزاماتها الدولية. والعقوبات الجديدة التي فرضها مجلس الأمن والولايات المتحدة ودول أخرى تشكل ضغطا لم يسبق له مثيل على الحكومة الإيرانية".

الباب مفتوح أمام إيران

وقال كامرون إن الباب ما زال مفتوحا أمام إيران للخروج من عزلتها الحالية:"ينبغي على إيران التخلي عن سعيها لحيازة أسلحة نووية، ونحث النظام الإيراني على استئناف المفاوضات مع المجتمع الدولي بدون تأخير. والفرصة ما زالت متاحة لإيران للقيام بذلك. وأميركا وبريطانيا وشركاؤنا نقف على أهبة الاستعداد للتفاوض بنية حسنة. ولكن إذا لم يكن هناك شريك إيراني يرغب في التوصل إلى حل، فسوف ننفذ بصرامة مجموعة العقوبات التي تم الاتفاق عليها في مجلس الأمن".

XS
SM
MD
LG