Accessibility links

logo-print

نظام دفاعي اسرائيلي يجتاز آخر اختبار له قبل نشره للحماية من القذائف والصواريخ


اجتاز أحدث نظام إسرائيلي مضاد للصواريخ آخر اختبار له قبل نشره قرب الحدود لحماية البلاد من الصواريخ التي قد يطلقها حزب الله على إسرائيل من الأراضي اللبنانية أو يطلقها المسلحون الفلسطينيون من قطاع غزة. ويستخدم النظام الجديد، الذي أطلق عليه اسم (القبة الحديدية)، صواريخ صغيرة موجهة بالرادار لتفجير الصواريخ المهاجمة وقذائف الهاون في الجو لمنعها من الوصول إلى أهدافها. وقد أشاد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك بهذا النظام الدفاعي بقوله:

"إن هذا النظام سيفجِّر الكثير من الصواريخ ذات العيارات الصغيرة، الأمر الذي سيؤدي إلى تغيير المعادلة بالنسبة للطرف الآخر".

نظام دفاعي لردع اي هجوم

وقال الوزير الإسرائيلي إن هذا النظام الدفاعي الجديد يساهم أيضا في ردع أعداء بلاده:

"سيقلل هذا النظام الوقت الذي تستغرقه العمليات القتالية، كما أنه يساهم في كثير من الحالات في ردع أي عدو محتمل من شن هجوم على إسرائيل".

غير أن المشكلة الوحيدة بالنسبة لهذا النظام الدفاعي تتمثل في تكاليفه الباهظة، حيث أن تكلفة الصاروخ الاعتراضي تبلغ نحو 50 ألف دولار، مقارنة بتكلفة الصواريخ الفلسطينية التي تـُقدَّر بـ 500 دولار.

قيود على استخدام الفوسفور

هذا وقد قال تقرير إسرائيلي جديد يتعلق بحرب 2008- 2009 في قطاع غزة إن الجيش الإسرائيلي يتخذ خطوات لتقليل عدد الإصابات بين المدنيين في الحروب في المستقبل وسيفرض قيودا على استخدام الفوسفور الأبيض.

XS
SM
MD
LG