Accessibility links

متحدث إيراني يعلن أن سعي واشنطن لتوقيع عقوبات على إيران لا يشجع على التفاوض معها


أكد مسؤولون إيرانيون من جديد أنه لا نية لدى طهران للتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن البرنامج النووي الإيراني، وجاء هذا التأكيد فيما التقى علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الإيراني عددا من البرلمانيين الأوروبيين في جنيف.

ويأتي هذا أيضا في وقت يشارك وزير الخارجية منوشهر متكي في مؤتمر دولي بشأن أفغانستان.

وقال رامين مهمانباراست المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن أفعال واشنطن لا تشجع على إجراء التفاوض:"إن سعي واشنطن لتوقيع عقوبات اقتصادية على إيران إضافة إلى سوء المعاملة الأميركية للإيرانيين يعنيان أنه لا سبب يدفع لإجراء مفاوضات".

إضراب التجار الإيرانيين

وفي تطور آخر، مازال التجار في عدد من الأسواق الإيرانية يواصلون إضرابا بدأ منذ 10 أيام احتجاجا على رفع قيمة الضرائب المفروضة عليهم وهو ما أكده أبو الحسن بني صدر الرئيس الإيراني السابق الذي يعيش في المنفى:"الإضراب مستمر بسبب الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد والتي أدت السياسات السيئة للحكومة إلى تفاقمها. ويتوقع التجار مستقبلا مظلما للاقتصاد الإيراني بسبب ارتفاع الأسعار وتراجع الاستثمارات وانخفاض عائدات النفط. زد على ذلك العقوبات الاقتصادية التي وقعتها الأمم المتحدة والولايات المتحدة على إيران".

كما أشار هوتشانغ حسن ياري المحلل السياسي في الكلية العسكرية الملكية في كندا إلى سبب آخر لغضب التجار:"من خلال العلاقة بين التجار وكبار علماء الدين، يرى التجار أن أولئك العلماء يعاملون بصورة سيئة من قبل الحكومة وأن هناك تباعدا بين الجمهورية الإسلامية والأفكار التي قامت عليها الثورة الإيرانية والمجتمع الذي وعدت ببنائه".
XS
SM
MD
LG