Accessibility links

مقتل 49 شخصا على الأقل في مواجهات مع المتمردين الحوثيين شمال اليمن


لقي 49 شخصا على الأقل مصرعهم في مواجهات مسلحة في شمال اليمن بين المتمردين الحوثيين وقبائل محسوبة على حكومة صنعاء على مدار الأيام الأربعة الماضية، حسب ما أفاد مصدر قبلي والمتحدث باسم المتمردين اليوم الأربعاء.

وقال مصدر قبلي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "مواجهات بين الحوثيين وأنصار الشيخ صغير عزيز قد أسفرت عن مقتل 20 من أبناء القبيلة".

وذكر المصدر أن المتمردين يحاصرون الشيخ صغير الذي يشغل عضوية البرلمان اليمني ومقاتلي قبيلة بن عزيز في العمشية بمنطقة حرف سفيان، التي تعد من أبرز معاقل الحوثيين بمحافظة عمران الشمالية.

إلا ان المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام نفى وجود أي حصار للقبيلة مؤكدا أن ما يحدث هو مواجهات بين المتمردين والجيش.

وقال إن "المواجهات تدور بيننا وبين القوات اليمنية في مواقع عسكرية معروفة في حرف سفيان مثل الزعلة ومرشد والكبري واللبدة التي تتواجد فيها دبابات ومواقع صواريخ وهي ليست مواقع قبلية"، على حد قوله.

وأكد عبد السلام أن حصيلة القتلى في صفوف المتمردين بلغت 20 قتيلا، مشيرا إلى أن المواجهات قد هدأت في الوقت الراهن.

وقال إن الوضع هادئ في باقي مناطق شمال اليمن التي شهدت حروبا بين الجيش والحوثيين لاسيما في صعدة بينما مازال التوتر قائما في منطقة حرف سفيان بمحافظة عمران.

وطالب عبدالسلام السلطات الحكومية بعدم دعم عمليات القتال بين القبائل أو دعم قبيلة ضد أخرى، مشيرا إلى وجود "قبائل محسوبة علي الحوثيين وأخرى محسوبة على السلطة" في المواجهات المتقطعة التي يبقى الطابع القبلي مسيطرا عليها.

وأضاف أن "قياديين في التمرد قتلوا بشكل غادر بعد الحرب السادسة" بأيدي مسلحين قبليين.

اعتصام نواب

وفي صنعاء، اعتصم ستة من نواب محافظتي صعدة وحجة للمطالبة بتدخل السلطات لرفع الحصار عن الشيخ صغير عزيز.

كما وقع 62 نائبا عريضة هددوا فيها بتعليق عضويتهم في البرلمان إذا لم تتدخل السلطات لرفع الحصار عن الشيخ صغير بن عزيز.

وجاء في العريضة "إننا نطالب الدولة بتحمل مسؤوليتها في وقف الخروقات التي يرتكبها الحوثيون والاعتداءات على المواطنين".

مقتل زعيم قبلي

وفي حادث منفصل، اتهمت السلطات اليمنية اليوم الأربعاء المتمردين الحوثيين بقتل زعيم قبلي موال للحكومة ونجله وأربعة من مرافقيه في كمين نصبوه في شمال اليمن، حسبما أفادت وكالة الأنباء اليمنية.

ونقلت الوكالة عن مصدر مسؤول في اللجنة الأمنية اليمنية العليا، أعلى سلطة أمنية في البلاد، قوله إن "عناصر التمرد الحوثية أقدمت على نصب كمين غادر وجبان في منطقة نيد البارد بمديرية منبه شمال غرب البلاد مساء أمس الثلاثاء مما أدى إلى استشهاد الشيخ زيدان المقنعي ونجله وأربعة من مرافقيه".

وأشار المسؤول إلى أن اللجنة الأمنية العليا تحمل الحوثيين "مسؤولية هذه الجريمة وما يترتب عليها من نتائج".

إلا أن المتحدث باسم الحوثيين نفى نصب كمين في هذه المنطقة مشيرا إلى أن ما حدث كان "مواجهات أسفرت عن سقوط ثلاثة شهداء من قبلنا".

وكانت السلطات اليمنية قد اتهمت الحوثيين بقتل 11 شخصا بينهم ضابط وعنصران من الشرطة يوم الأربعاء الماضي.

وبعد حوالى خمسة اشهر على وقف إطلاق النار في شمال اليمن، يبدو التوتر في تصاعد مع استمرار المواجهات المتنقلة والدامية بين المتمردين الحوثيين والقبائل الموالية للحكومة، وسط مخاوف من "حرب سابعة" بين الجانبين.

XS
SM
MD
LG