Accessibility links

logo-print

مقتل وإصابة 76 شخصا إثر انفجار سيارة مفخخة في العراق وواشنطن تؤكد التزامها بجدول الانسحاب


لقي 30 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب 46 آخرون بجروح اثر انفجار سيارة مفخخة قرب مسجد شيعي في مدينة بعقوبة بمحافظة ديالى العراقية، وذلك في استمرار لموجة العنف التي تشهدها البلاد مؤخرا بالتزامن مع حالة من الفراغ السياسي لعدم تشكيلة حكومة جديدة وقبل أسابيع على انسحاب القوات الأميركية المقاتلة من البلاد.

وقال مسؤول أمني في قيادة عمليات محافظة ديالى إن سيارة مفخخة انفجرت بالقرب من حسينية حي ابو صيدا ذات العالبية الشيعية مشيرا إلى أن السلطات المحلية فرضت حظرا للتجوال بعد الحادث.

وأضاف أن الانفجار قد أسفر عن وقوع أضرار مادية جسيمة بالمسجد بالإضافة إلى هدم مبنى تجاري وأكثر من خمسة منازل مجاورة.

وعلى الرغم من التراجع النسبي لأعمال العنف في العراق مقارنة مع المستويات المرتفعة التي سجلها عامي 2006 و2007، إلا أن محافظة ديالى لا تزال تشهد هجمات متكررة، في ظل صعوبة أنشطة مكافحة المتمردين فيها نظرا للتعقيدات العرقية والمذهبية التي تميزها.

وكان ثلاثة أشخاص بينهم طفل قد لقوا مصرعهم أمس الثلاثاء وأصيب 18 آخرون اثر انفجار هز أحد الأسواق في بلدة قرة تبة شمال بعقوبة.

وتأتي هذه الهجمات في ظل مراوحة جهود تشكيل الحكومة العراقية مكانها، بعد أربعة أشهر ونصف على الانتخابات التشريعية.

وأخفق الفرقاء السياسيون حتى الآن في الاتفاق على اسم رئيس الحكومة المقبلة وتشكيلتها، مما يثير القلق لدى الولايات المتحدة التي تستعد لسحب قواتها المقاتلة بنهاية الشهر القادم.

يذكر أن الولايات المتحدة تنشر حاليا نحو 71 ألف جندي في العراق سيتم تخفيضهم إلى 50 ألفا في الأول من سبتمبر/أيلول القادم على أن تقتصر مهامهم على تدريب القوات العراقية والأنشطة المتصلة بمكافحة الإرهاب.

XS
SM
MD
LG