Accessibility links

logo-print

عبد الواحد نور يعرب عن حزنه لاستقبال تشاد للبشير وواشنطن تترك لتشاد تفسير سبب عدم التزامها بتعهداتها


أعرب عبد الواحد أحمد نور، زعيم جيش تحرير السودان أحد أبرز حركات التمرد في دارفور عن حزنه لاستقبال تشاد للرئيس السوداني عمر البشير رغم مذكرة التوقيف الصادرة بحقه من المحكمة الجنائية الدولية.

وقال عبد الواحد نور إنه أكثر الأيام حزنا بالنسبة لسكان دارفور والشعب السوداني والعدالة.

وأضاف عبد الواحد نور أن هذا الأمر يبرهن أن المجتمع الدولي لا يأبه بدارفور في حين أن مذكرة المحكمة الجنائية الدولية واضحة في اتهاماتها لجهة صدور مذكرة توقيف بحق البشير بتهمة الإبادة.

وقد أعلنت تشاد التزامها بموقف الاتحاد الأفريقي عدم التعاون مع مذكرة التوقيف الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية بحق البشير.

واشنطن تذكر تشاد بـ"واجباتها" خلال زيارة البشير

من جانبها، ذكرت الولايات المتحدة الأربعاء تشاد بـ"واجباتها" حيال المحكمة الجنائية الدولية في الوقت الذي يقوم فيه البشير المتهم بارتكاب جرائم حرب في دارفور، بزيارة إلى تشاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي إن "تشاد موقعة على نظام روما وبالتالي عليها واجبات".

وصدرت بحق البشير في مارس/ آذار 2009 مذكرة توقيف عن المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد الإنسانية في إقليم دارفور على الحدود مع تشاد والذي يشهد منذ سبع سنوات حربا أهلية معقدة. كما أصدرت المحكمة هذا الشهر مذكرة توقيف أخرى بحق البشير بتهمة الإبادة.

ووصل الرئيس البشير بعد ظهر الأربعاء إلى نجامينا في أول زيارة له لبلد موقع على نظام المحكمة الجنائية الدولية منذ صدور مذكرة توقيف بحقه.

وقال كراولي: "نترك للحكومة التشادية تفسير سبب عدم التزامها بتعهداتها". المزيد في تقرير سمير نادر مراسل "راديو سوا" في واشنطن:
XS
SM
MD
LG