Accessibility links

جدل في بريطانيا بعد وصف نائب رئيس الوزراء حرب العراق بغير القانونية


وصف نائب رئيس الوزراء البريطاني نيك كليغ يوم الأربعاء غزو العراق عام 2003 بأنه غير قانوني مما يضع الحكومة الائتلافية الجديدة تحت ضغط لتوضيح موقفها من الحرب.

وكان زعيم حزب الديموقراطيين الأحرار يتحدث في البرلمان نيابة عن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الذي يقوم حاليا بزيارة للولايات المتحدة.

وأيد كاميرون شأنه شأن أغلب أعضاء حزبه المحافظين--الشريك الأكبر في الائتلاف-- مشاركة بريطانيا في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عهد الحكومة العمالية السابقة.

وقد أثار تصريح كليغ جدلا وانتقادات طاولت رئاسة الوزراء البريطانية، بعد وصفه حرب العراق بـ"غير القانونية".

وسارع ناطق باسم رئاسة الحكومة البريطانية إلى تصويب الجدل الناجم عن هذه التصريحات، موضحا أن كليغ كان يعبر عن "وجهة نظر شخصية" ومعروفة منذ زمن.

وأضاف المتحدث أن ديفيد كاميرون (رئيس الحكومة المنبثق من تحالف الليبراليين الديموقراطيين والمحافظين)، لطالما عبر عن تأييده للتدخل العسكري البريطاني في العراق إلى جانب الولايات المتحدة.

وتابع: "حكومة الائتلاف (البريطانية) لم تعبر عن رأيها حيال شرعية -أو عدم شرعية- النزاع في العراق"، وهو ما تحقق فيه لجنة رسمية لن تصدر نتائجها قبل نهاية العام الجاري.

وأشار إلى أن "هذا لا يعني أن أعضاء في الحكومة لا يحق لهم التعبير عن وجهة نظرهم الشخصية".

وردا على إصرار الصحافيين، لفت الناطق إلى أن كاميرون يحافظ على ثقته كاملة بالرجال الثاني في الحكومة.

وأدلى كليغ بتصريحاته للمرة الأولى نيابة عن كاميرون لمناسبة جلسة مساءلة رئيس الحكومة أمام البرلمان.

وقال كليغ بعد مشادة مع وزير الخارجية السابق جاك سترو في حكومة توني بلير: "قد يأتي يوم تحاسبون فيه على دوركم في أكثر القرارات كارثية (لحكومة بلير)، وهي الاجتياح غير القانوني للعراق".
XS
SM
MD
LG