Accessibility links

logo-print

القاهرة تنفي أنباء عن تدهور صحة الرئيس المصري حسني مبارك


نفت الرئاسة المصرية مجددا صحة التقارير التي ترددت في الآونة الأخيرة بشأن تدهور صحة الرئيس المصري محمد حسني مبارك.

وقال سليمان عواد المتحدث باسم الرئاسة إن الرئيس المصري بصحة جيدة، مضيفا أن العاملين في مؤسسة الرئاسة وباقي الوزارات يلهثون وراء الرئيس لمجاراة سرعة حركته ونشاطه.

ورغم تعامل المسؤولين المصريين الهادئ مع تلك الشائعات فإنه يبدو أن هناك اتصالات عدة تلقوها قد أثارت حالة من القلق والارتباك لدى فريق منهم، حيث ألح البعض على ضرورة ظهور الرئيس مبارك في التلفزيون الرسمي، بينما يرى البعض الآخر الاكتفاء بالبيانات الطبية الرسمية.

في سياق آخر، أجرى الرئيس حسني مبارك محادثات في القاهرة مع نظيره التركي عبد الله غول. وتطرقت المباحثات إلى عدد من القضايا السياسية وعلى رأسها تطورات عملية السلام في الشرق الأوسط. وقال المتحدث باسم الرئاسة إن هناك تكاملا بين الدورين المصري والتركي على صعيد عملية السلام.

كما تناولت مباحثات الرئيسين سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين فى مختلف المجالات خاصة ما يتعلق بتوسيع نطاق التعاون الإقتصادي والتجاري والإستثماري، وتشجيع رجال الأعمال في البلدين على إقامة مشروعات مشتركة في مختلف المجالات الإنتاجية والخدمية والتعاون فى تسويق المنتجات المشتركة للدول المجاورة بما يسهم فى زيادة فرص العمل لأبناء البلدين."

وقد غادر الرئيس التركي فور انتهاء المحادثات العاصمة المصرية التي كان وصل إليها مساء الثلاثاء.

XS
SM
MD
LG