Accessibility links

القوات الدولية في أفغانستان تستأنف تدريب الجنود الأفغان


استأنفت قوات حلف الأطلسي تدريب الجنود الأفغان الجدد بعد توقف لفترة قصيرة إثر قتل جندي أفغاني مدنيين أميركيين أثناء تدريبات في قاعدة عسكرية شمال أفغانستان.

وكانت تلك هي الحادثة الثانية التي يتورط فيها جنود نظاميون أفغان وتستهدف جنود التحالف خلال أقل من شهر.

وقال البريغادير جنرال غاري باتون المسؤول عن تدريب القوات الأفغانية بشأن الحادث: "في يوم الحادث توقفنا عن إجراء التدريبات بالطبع لأنه من الضروري بدء التحقيقات. ورغم ذلك، فقد أصدرت الأمر بعد ذلك لكل مراكز التدريب في مزار الشريف وكابل وهرات وقندهار والمراكز الأخرى باستئناف التدريب. وهناك الآن عشرون ألف جندي أفغاني يتدربون في المراكز التابعة للجيش الأفغاني."

وكانت حركة طالبان قد ادعت أن أحد الجنود الأفغان المتورطين في حوادث إطلاق النار على أفراد القوات الدولية يتعاطف معها وأنه التحق بصفوفها بعد الهجوم.

حول ذلك قال باتون: "نحن بصدد إجراء تحقيق مشترك مع نظرائنا الأفغان لأننا نريد الوصول إلى الحقيقة والتعرف على الأسباب التي أدت إلى وقوع هذا الحادث وتفاصيله كذلك."

وهي نفس وجهة النظر التي تتشاطرها الحكومة الأفغانية، إذ يقول محمد زهير عظيمي المتحدث باسم وزارة الدفاع: "تقوم لجنة مشتركة بالتحقيق في الحادث، ومن الضروري جدا هذه المرة أن نتقصى الأمر بعمق للتوصل إلى سبب الحادث والحيلولة دون وقوع ما يماثله في المستقبل."

يذكر أن جنديا أفغانيا قتل مدربين مدنييْن أميركييْن يوم الثلاثاء قبل أن يردى قتيلا وذلك خلال تدريبات داخل قاعدة أفغانية خارج مزار الشريف في شمال البلاد. ووقع حادث مماثل بداية الشهر الحالي قام خلاله جندي أفغاني بقتل ثلاثة جنود بريطانيين.
XS
SM
MD
LG