Accessibility links

logo-print

استطلاع: استمرار تدني شعبية أوباما


أشار آخر استطلاع للآراء أجرته جامعة كوينيبياك الأميركية إلى أن شعبية الرئيس أوباما ما زالت تواصل انخفاضها منذ بضعة أشهر، حيث وصلت الآن إلى 44 بالمئة بين من شملهم الاستطلاع.

ورغم أن الانخفاض في شعبية الرئيس أوباما يتم بصورة تدريجية بين شهر وآخر، إلا أن بيتر براون يقول إن الفرق يتضح بجلاء عند مقارنة وضعه الآن بما كان عليه قبل 12 شهرا: "يبدو للوهلة الأولى أن ذلك الانخفاض ليس كبيرا عند مقارنته بما كان عليه الحال قبل بضعة أشهر، ولكن إذا نظرنا إلى ما كان عليه الوضع قبل عام، سنجد أن 57 بالمئة من المواطنين كانوا راضين عن أدائه، بينما كانت نسبة غير الراضين 33 بالمئة."

ويقول براون إن عدم الرضا عن أوباما يعود بصفة رئيسية إلى الوضع الاقتصادي الراهن، غير أن الاقتصاد ليس هو السبب الوحيد في تدني شعبيته: "حصل الرئيس على درجات متدنية في عدد كبير من المجالات، من بينها طريقة معالجته للأزمة الاقتصادية، والسياسة الخارجية، وأفغانستان، ومعالجته لمشكلة التسرب النفطي في خليج المكسيك، والهجرة غير المشروعة. ففي جميع هذه المسائل كان عدد الناخبين غير الراضين عن أدائه أكثر من عدد الراضين عنه."
XS
SM
MD
LG