Accessibility links

مقتل فلسطيني عقب تسلله إلى مستوطنة إسرائيلية ومنظمة العفو تدعو إسرائيل إلى وقف عمليات الهدم في الضفة


أعلنت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن فلسطينيا تسلل إلى مستوطنة بركان قرب نابلس شمال الضفة الغربية قتل فجر الخميس برصاص جنود إسرائيليين. وقالت المتحدثة إن فلسطينيين، أحدهما مسلح دخلا إلى مستوطنة الضفة الغربية وأشارت إلى أن جنودا يقومون بحراسة المستوطنة نجحوا في رصدهما.

وأضافت أن القوات أطلقت النار باتجاههما بعد عيارات تحذيرية فقتل أحدهما فيما تمكن الثاني من الفرار. واشارت إلى أن الجيش انتشر في المستوطنة بعد تضاعف عمليات السرقة في الأشهر الماضية.

العفو الدولية: عمليات الهدم تزيد المخاوف

هذا، وطالبت منظمة العفو الدولية السلطات الإسرائيلية بوقف عمليات هدم منازل فلسطينية في الضفة الغربية. وذكرت المنظمة في بيان صادر عنها أن الجيش الإسرائيلي دمر الاثنين 74 منزلا في قريتي حماير وعين غزال في وادي نهر الأردن واضعا بذلك عائلات تضم 107 أشخاص في العراء، بينهم 52 طفلا.

وقال فيليب لوثر مساعد مدير منظمة العفو الدولية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في هذا البيان، إن عمليات الهدم هذه تزيد المخاوف من أن ما يجري يندرج في إطار إستراتيجية الحكومة الإسرائيلية بنقل السكان الفلسطينيين خارج قطاعات الضفة الغربية المعروفة باسم منطقة C حيث تمارس إسرائيل سيطرتها التامة في مجال التخطيط والبناء.

وبحسب المنظمة، فقد تم أخيرا هدم منزلين جنوب غرب الخليل أيضا في القطاع C في الضفة الغربية. واعتبر لوثر أن الوضع الحالي الذي يجعل من الجيش الإسرائيلي صاحب القرار الأول والأخير بشأن السماح للفلسطينيين بالبناء في معظم أنحاء الضفة الغربية، غير مقبول. وأكد أن قرارات البناء والهدم ينبغي أن تكون من ضمن صلاحية البلديات الفلسطينية.

وقالت منظمة العفو إن هدم المنازل الفلسطينية جاء بعد ثلاثة أسابيع من تسليم الجيش أوامر الإخلاء للسكان الذين أعطوا في ما بعد 24 ساعة للمغادرة. واستندت إلى ما نشرته وسائل إعلام فلسطينية وإسرائيلية أشارت إلى أن الإدارة العسكرية الإسرائيلية قالت إن أوامر الإخلاء صدرت لان المنازل قريبة من منطقة عسكرية مغلقة.

وقالت منظمة العفو إن معظم منطقة وادي الأردن أعلنت منطقة عسكرية مغلقة أو صودرت أراضيها وألحقت بنحو 36 مستوطنة إسرائيلية.

وبموجب الاتفاقات المبرمة مع الفلسطينيين في 1993، تمارس إسرائيل السيطرة التامة على أكثر من 60 بالمئة من أراضي الضفة الغربية حيث تدمر باستمرار منازل بناها الفلسطينيون من دون تراخيص.

XS
SM
MD
LG