Accessibility links

الرئيس المصري يسعى لدحض شائعات تدهور حالته الصحية


كثف الرئيس المصري حسني مبارك من ظهوره العلني ولقاءاته الرسمية فيما يبدو كمحاولة لدحض الإشاعات التي ترددت حول تدهور صحته في الآونة الأخيرة.

وكانت تقارير صحفية إسرائيلية وأميركية وعربية أشارت إلى أن صحة مبارك في تدهور وأنه ينوي العودة إلى ألمانيا حيث أجرى جراحة في مارس/آذار الماضي.

وبدلاً من ذلك التقى مبارك الذي يحكم مصر منذ عام 1981، الأربعاء نظيره التركي عبدالله غول كما عقد اجتماعات متتالية الأحد الماضي مع الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد، ثم مبعوث السلام الأميركي جورج ميتشل، فرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، ثم الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأتبعها بحضور أربعة احتفالات تخريج للجيش والشرطة خلال أيام. كما ألقى مبارك الخميس كلمة تلفزيونية مسجلة عشية الذكرى الثامنة والخمسين لثورة يوليو بدا فيها بصحة جيدة.

وفي هذا الصدد، قال سليمان عواد الناطق باسم الرئاسة المصرية في تصريح لصحف مصرية، إن حيوية الرئيس هذه تعد أفضل تفنيد للتقارير التي تحدثت عن تدهور صحته.
XS
SM
MD
LG