Accessibility links

logo-print

عباس سيتخذ قرارا خلال أسبوع بشأن ما إذا كانت الظروف مواتية للدخول في محادثات مباشرة مع إسرائيل


أشار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى أن حدود عام 67 بما فيها القدس الشرقية، ووقف الاستيطان هما شرطان أساسيان من أجل الانتقال إلى المفاوضات المباشرة مع إسرائيل.

وشدد عباس في مؤتمر صحفي مشترك عقده إلى جانب رئيس الوزراء اليوناني الزائر جورج باباندريو، على أن هذين الأمرين ليسا شَرطين فلسطينيين إلا أنهما ضمن التزامات خارطة الطريق.

وأكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أنه سيتخذ قرارا خلال أسبوع بشأن ما إذا كانت الظروف مواتية للدخول في محادثات مباشرة مع إسرائيل.

كما تحدث عن وعود أميركية بأنه إذا وافق على المحادثات المباشرة فان إسرائيل ستمدد وقف البناء في مستوطنات الضفة الغربية المقرر أن ينتهي أجله في سبتمبر/ أيلول.

وكانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عقدت اجتماعا برئاسة عباس قبل لقائه باباندريو، وأصدرت بياناً شددت فيه على وجوب تحقيق تقدم في ملفي الأمن والحدود، وإقرار مرجعية للمفاوضات، على رأسها قبول مبدأ حل الدولتين على حدود عام 67، ووقف كل العمليات الاستيطانية بما يشمل القدس، وذلك من أجل الانتقال إلى المفاوضات المباشرة وذلك ضمن سقف زمني محدد.
XS
SM
MD
LG