Accessibility links

موران: فرنسا ستواصل مهمتها في أفغانستان ما دام الأمن والاستقرار غير محققين هناك


قال وزير الدفاع الفرنسي إيرفيه موران في مقابلة لصحيفة لاكروا اليوم الجمعة إنه من غير المفيد الآن الحديث عن انسحاب القوة الفرنسية العاملة ضمن قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

وأكد موران أنه ما دام الأمن والاستقرار غير محققين في هذه المنطقة فإنه "يتعين علينا أن نواصل مهمتنا".

وأضاف موران، ردا على سؤال أن فرنسا هي الدولة الوحيدة التي لم تتحدث عن الانسحاب، "آمل أن تصبح القوات الأفغانية قادرة على تحمل المسؤولية، فنعهد إليها مهامنا خلال عام 2011".

وقال موران "فرنسا لم تتوقف يوما عن القول بضرورة تحسين الوضع، وأود الإشارة إلى أن كل اقتراحاتنا أخذت بعين الاعتبار من قبل الحلفاء خلال رسم الإستراتيجية العسكرية".

غير أن موارن لفت إلى أن "نصرا عسكريا فقط" قد يكون صعب التحقيق، مشيرا إلى ضرورة أن يترافق مع إنجازات تنموية لكسب ثقة السكان المحليين.

وكشف موران أن باريس تسعى من خلال التفاوض إلى إطلاق سراح صحافيين فرنسيين محتجزين رهينتين في أفغانستان منذ حوالي سبعة أشهر.

وأكد موران أن حكومته لديها أدلة عن مصير الصحافيين، اللذين خطفا في 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي قرب كابل مع ثلاثة مرشدين أفغان، على أنهما ما يزالان على قيد الحياة.

وأضاف "نحن أكثر تفاؤلا مما كنا قبل أسابيع قليلة".

يشار إلى أن القوة الفرنسية العاملة ضمن قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان يبلغ قوامها 3500 جندي.

XS
SM
MD
LG