Accessibility links

القاعدة تتبنى الهجوم المزدوج على مقرّي الأمن السياسي والأمن العام في اليمن


أعلن تنظيمُ القاعدة في جزيرة العرب الجمعة مسؤوليته عن الاعتداء المزدوج الذي أسفر عن مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة في محافظة آبْيَن في اليمن في الـ14 من يوليو/ تموز الحالي، وذلك في بيان وزعه الجمعة أحد المواقع الإسلامية على شبكة الإنترنت.

وأوضح البيان أن مقاتلي تنظيم القاعدة شنوا هجومين متزامنين على مقرّي الأمن السياسي والأمن العام، مما أدى إلى مقتل وجرح عشراتٍ من ضباط وجنود الأمن السياسي. وذكر بيان تنظيم القاعدة أن أحد مقاتليه قُتل وجرح اثنان آخران، مهددا بتنفيذ المزيد من الهجمات. وجاء هذا الإعلان بعد هجوم آخر أسفر عن مقتل خمسة جنود في جنوب اليمن الخميس في كمين يُرجَّح أنه من تدبير تنظيم القاعدة.

ويخشى حلفاء غربيون لصنعاء من الأثر الإقليمي إذا انهارت الدولة في اليمن جار السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم. ويشهد اليمن صراعات في شماله وجنوبه كما يحارب تنظيم القاعدة الذي شن هجمات على أهداف غربية وعربية في الشهور القليلة الماضية.

ودفعت الهجمات ومن بينها محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب كانت متوجهة إلى الولايات المتحدة في ديسمبر/ كانون الأول ومحاولة اغتيال فاشلة للسفير البريطاني في اليمن الحكومة للرد بشن غارات جوية وهجمات عسكرية.

وشددت القاعدة، التي قالت إن هجومي يوليو رد على قتل متشدد في أبين، شددت خطابها المناهض لحكومة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

وتركزت جهود القاعدة في اليمن من قبل على هجمات ذات تأثير كبير على أهداف غربية وسعودية لكن يبدو أنها تستهدف في الوقت الحالي قوات حكومية ردا على تنسيق أمني يمني أميركي معزز وحملة شنتها الحكومة.
XS
SM
MD
LG