Accessibility links

كوريا الشمالية تتوعد بـ"رد ملموس" على التدريبات العسكرية الأميركية والكورية الجنوبية


تعهدت كوريا الشمالية الجمعة باللجوء إلى ما أسمته الرد بشكل ملموس على الإجراءات العسكرية التي اتخذتها الولايات المتحدة ضدها بعد حادث غرق البارجة الحربية التابعة لكوريا الجنوبية في إشارة واضحة للمناورات التي تجريها الولايات المتحدة مع كوريا الجنوبية التي وصفتها بأنها انتهاك لسيادتها.

وقال ري تونغ ايل المتحدث باسم الوفد الكوري الشمالي خلال المؤتمر الأمني المنعقد في هانوي: "سيكون هناك رد فعل ملموس على الخطوات التي فرضتها الولايات المتحدة، عسكريا".

وأضاف: "لم نعد في القرن التاسع عشر الذي كانت تسود فيه لغة المدافع".

إدانة للعقوبات الأميركية الجديدة

هذا، وقال تونغ إنه يدين "بشدة" العقوبات الأميركية الجديدة على بيونغ يانغ والتي أعلنتها وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون من سيول الأربعاء.

وكان ري تونغ ايل قال الخميس إن التدريبات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية التي تبدأ الأحد تشكل تهديدا للسلام العالمي.

كما اعتبر ري تونغ أن العقوبات الأميركية الجديدة على بيونغ يانغ تشكل "انتهاكا" للإعلان الذي تبناه مجلس الأمن الدولي بعد غرق البارجة شيونان.

وأعلنت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أن هذه التدريبات تأتي ردا على سلوك كوريا الشمالية "العدائي".

ودعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الجمعة الدول المشاركة في المنتدى الإقليمي حول الأمن في آسيا المنعقد في هانوي إلى تقديم الدعم لتطبيق عقوبات الأمم المتحدة على كوريا الشمالية.

وقالت كلينتون أمام المندوبين المشاركين في المنتدى: "هنا في آسيا، تشن كوريا الشمالية المعزولة والداعية إلى الحرب حملة استفزازات خطيرة" تضمنت خصوصا "هجوما على سفينة شيونان العسكرية الكورية الجنوبية".
XS
SM
MD
LG