Accessibility links

logo-print

تشاؤم شعبي إزاء أزمة تشكيل الحكومة


تباينت وجهات نظر مواطنين عراقيين بشأن أزمة تشكيل حكومة جديدة في العراق في المستقبل القريب وذلك خلال جولة قامت بها مراسلة "راديو سوا" في بغداد، لكنهم جميعا عبروا عن تشاؤمهم إزاء الأزمة برمتها.

وأكد المواطن خليل إبراهيم الذي يعمل حارسا عدم جدوى اللقاءات المستمرة بين قيادات الكتل السياسية وقال إن تلك الكتل تبحث عن مصالحها فقط ولا تهتم بمصلحة الشعب العراقي الذي "تعب من كثرتها".

فيما أعتبر المهندس كمال العاني الاجتماعات الدائرة حاليا بمثابة صراعات سياسية واضحة، وأعرب معربا عن أمله في أن يتفق الساسة العراقيون على تشكيل حكومة وحدة وطنية في أقرب فرصة ممكنة.

من جانبها، استبعدت المواطنة أم علي وهي ربة بيت، إمكانية أن يتوصل السياسيون إلى حل قريب وأبدت استغرابها من التناقضات التي قالت إنها لاحظت وجودها في تصريحات المسؤولين العراقيين.

إلى ذلك، نفى نصير نوري وهو صاحب مطعم إمكانية تشكيل حكومة شراكة بين القوائم الفائزة، معتبرا أن ما يجري حاليا "مجرد تصفية أحزاب لأن هناك أحزابا دينية وأخرى قومية ولا يمكن أن تتشكل حكومة بهذه السهولة وتكون حكومة شراكة وطنية".

ويرجح المراقبون للعملية السياسية أن تواصل القوى المتصارعة على السلطة مفاوضاتها بشكل مستمر سواء في داخل العراق أو خارجه بغية الخروج من أزمة تأخر تشكيل حكومة جديدة.

تقرير نادية بشير مراسل "راديو سوا" في بغداد:
XS
SM
MD
LG