Accessibility links

logo-print

بان كي مون يدعو إلى الالتزام بنتائج المؤتمر الدولي بشأن مستقبل أفغانستان


قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة إن خطة الحكومة الأفغانية لتولي المسؤوليات الأمنية في البلاد بحلول عام 2014 ستكون عملية طويلة وصعبة، وذلك خلال اطلاعه أعضاء مجلس الأمن الدولي على مجريات المؤتمر الدولي الذي انعقد في كابل هذا الأسبوع بشأن مستقبل أفغانستان.

وقال المتحدث باسم أمين عام المنظمة الدولية مارتن نسيركي إن المؤتمر مثل الخطوة الأولى نحو إطلاق هذه المسيرة، مشددا على أن الأمين العام شعر بالتشجيع إزاء نتائج المؤتمر".

وأكد أن بان أمل في أن تتابع هذه النتائج بالأفعال من قبل السلطات الأفغانية والمجتمع الدولي.

وأضاف نسيركي "هناك اتفاق بأن هذه القمة تعد علامة بارزة في مسيرة تطوير السلام والأمن والاستقرار في أفغانستان، وأن المجتمع الدولي وجميع الدول المشاركة ستواصل مساعدة أفغانستان من أجل الحفاظ على هذا الإنجاز."

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي وصف الجمعة المؤتمر الدولي بشأن مستقبل أفغانستان بأنه "خطوة مهمة"، موضحا أنه ينتظر من الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أن ينفذ التعهدات التي قطعت خلال المؤتمر.

وأقر أعضاء مجلس الأمن الـ15 نتائج القمة في إعلان غير ملزم نشر بعد اجتماع مع بان كي مون.

وأوضح بيان مجلس الأمن أن المجلس يعول على تطبيق التعهدات التي قطعها كرزاي بتطوير أولويات وطنية جديدة بهدف تحسين الحكومة والتصدي للفساد.

وقد كرر مجلس الأمن الدولي إدانته لأعمال العنف والإرهاب التي تشنها حركة طالبان وتنظيم القاعدة وجماعات متطرفة أخرى.

يشار إلى أنه شارك في المؤتمر الدولي الثلاثاء في كابل ممثلين عن أكثر من 70 دولة ومنظمة دولية وبحثوا أولويات التنمية في أفغانستان ووسائل القضاء على تمرد طالبان.

XS
SM
MD
LG