Accessibility links

ليبرمان يؤكد أن إسرائيل لن تمدد التجميد الجزئي للبناء في مستوطنات الضفة


أكد وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان أن إسرائيل لن تمدد التجميد الجزئي للبناء في مستوطنات الضفة الغربية الذي من المقرر أن تنتهي مدته في سبتمبر/أيلول المقبل.

ووصف ليبرمان خلال لقائه رئيس الوزراء اليوناني جورج بابانديرو الأمر بأنه مستحيل وغير معقول، إلا أنه أكد أن إسرائيل ستبقى مستعدة لدخول بمفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين.

يأتي هذا في أعقاب تصريحات أدلى بها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قال فيها إنه تلقى وعودا من الجانب الأميركي بتمديد التجميد الجزئي إذا وافق الفلسطينيون على الدخول في مفاوضات مباشرة مع إسرائيل.

في هذا الشأن، قال المحلل السياسي الفلسطيني مصطفى الصواف في مقابلة مع "راديو سوا" إنه لم يعد هناك ثقة بالسياسة الأميركية لناحية التزامها بوعودها.

وأشار الصواف إلى أن الرئيس أوباما سبق ووعد في خطابات ولقاءات متعددة بضرورة ممارسة دور أميركي واضح في إجبار إسرائيل على وقف الاستيطان.

وأضاف "مع الأسف الاستيطان استمر والولايات المتحدة بقيادة أوباما تراجعت، ولليوم تضحك مرة أخرى على الجانب الفلسطيني في بعض القضايا الجانبية".

وقال "إن الهدف هو العودة إلى طاولة المفاوضات المباشرة وفقا للرغبة الإسرائيلية". وكان نائب وزير الخارجية الإسرائيلية داني ايالون قد اتهم الفلسطينيين بإضاعة الوقت.

ونقلت عنه الإذاعة الإسرائيلية قوله إن السلطة الفلسطينية أضاعت ستة أشهر من فترة التجميد الجزئي للبناء في مستوطنات الضفة الغربية من خلال محاولة الحصول على دعم عربي لما وصفها بنيتها الأصلية في عدم التفاوض.

هذا فيما أكد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي الجمعة أن موقف نتانياهو من تجميد البناء في مستوطنات الضفة الغربية لعشرة أشهر لم يتغير.

في هذا الشأن، قال ديفيد حاخام المتحدث باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية "كما أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية نتانياهو مرارا في الأسابيع الأخيرة إسرائيل مستعدة للمفوضات الثنائية مع الطرف الفلسطيني من اجل الوصول في نهاية المطاف إلى حل وإلى تسوية ترضي الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني على حد سواء".

وشدد حاخام على ضرورة استمرار مفاوضات السلام من أجل تحقيق حل الدولتين.

XS
SM
MD
LG