Accessibility links

logo-print

مولن يؤكد وجود تباين في وجهات النظر مع أجهزة المخابرات الباكستانية


أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأميركي الأدميرال مايكل مولن أن الولايات المتحدة ستواصل بيع الأسلحة إلى باكستان وأن ذلك لا يشكل تهديدا للهند.

وأضاف مولن "نتفهم بكل تأكيد تلك المخاوف، لكنني لا أعتقد في الوقت نفسه أننا نبيع أية أسلحة إلى باكستان يمكنها أن تؤثر بشكل كبير على التوازن بين البلدين".

وقال مولن إن الولايات المتحدة لا تراقب طريقة استخدام الأسلحة التي تبيعها إلى باكستان ولا أمكنة نشرها ولكنه أعرب عن ثقته في استعمالها بطريقة صحيحة.

ورحب مولن بالحوار الدائر بين الهند وباكستان، غير أنه أعرب عن إحباطه عقب فشل تلك المحادثات. وأعرب موللن عن قلقه إزاء دور أجهزة المخابرات الباكستانية.

وقال "ISI هي منظمة تعمل داخل باكستان وتخدم ما تعتبره مصالح وطنية من وجهة نظرها، لكن هناك الكثير من الأشياء السيئة التي لا علم لي بها".

وأكد مولن أنه سيثير هذه الملاحظات عن أجهزة الاستخبارات في باكستان لدى لقائه بالمسؤولين هناك. يشار إلى أن الهند والولايات المتحدة وقعتا الجمعة اتفاقا لمكافحة الإرهاب.

من ناحية أخرى، أعرب مولن عن خشيته من قيام متطرفين بتنفيذ هجمات جديدة في الهند شبيهة بتلك التي شهدتها مدينة بومباي في نوفمبر/تشرين الثاني/ 2008 بهدف إشعال حرب مع باكستان.

وبحسب بيان للحكومة الهندية، فإن مبادرة التعاون في مكافحة الإرهاب الهندية الأميركية تهدف إلى تعزيز الأمن بين البلدين وذلك على سبيل المثال عبر تعزيز الرابط بين قواتهما الخاصة وفرق الكوماندوس.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فإن البروتوكول الذي تم توقيعه يهدف إلى تكثيف "تبادل المعلومات الأمنية البحرية بين خفر السواحل والبحرية" وتحديد آليات لإجراء تحقيقات مشتركة.

كما يلحظ تعاونا متزايدا في مجال مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب.

XS
SM
MD
LG