Accessibility links

logo-print

جنرال مكريستال ينهي خدمته العسكرية في حفل بواشنطن


أنهى الجنرال ستانلي مكريستال، القائد السابق للقوات الأميركية في أفغانستان، خدمته العسكرية التي استمرت 34 عاما في حفل أقيم لوداعه الجمعة في قاعدة فورت ماكنير في واشنطن بحضور وزير الدفاع روبرت غيتس:

وكان مكريستال قد اضطر للاستقالة من منصبه الشهر الماضي بعد إدلائه مع بعض كبار مساعديه العسكريين بتصريحات لمجلة رولينغ ستون انتقدوا فيها رؤساءهم المدنيين. وبهذه المناسبة ألقى وزير الدفاع غيتس كلمة أشاد فيها بمكريستال قائلا:

"إن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول، والحروب التي أعقبتها، بحاجة إلى كل ذرة من فكر مكريستال ومهارته وعزيمته. فخلال العقد المنصرم، لم يكن بين الأميركيين جميعهم من هو أكثر منه إثارة للرعب والهلاك في صفوف أكثر أعداء بلادنا شراسة وعنفا".

غير أن مكريستال أعرب عن أسفه لأنه خدمته العسكرية لم تنته على النحو الذي كان يتمناه، وأشار بصفة خاصة إلى زملائه الذي تضرروا من التصريحات التي أدلوا بها للمجلة:

"لم تنته خدمتي كما كنت أتمنى، وهناك مفاهيم خاطئة حول ولاء بعض الزملاء المخلصين وتفانيهم في خدمتهم، وهي مفاهيم أتوقع ألا تزول إلا بعد مرور بعض الوقت، ولكني على يقين بأنها ستزول".

وفي إشارة إلى انتقاداته الحادة التي نشرتها مجلة رولينغ ستون قال مكريستال مازحا:

"أود أن أقول للحاضرين هنا في هذه الليلة، ممن قد يفكرون في الطعن في صحة ما أقوله، تذكروا أنني كنت هناك أيضا. وعندي قصص عنكم جميعا، وصور للكثيرين منكم، علما بأنني أعرف أحد محرري مجلة رولينغ ستون ".
XS
SM
MD
LG