Accessibility links

logo-print

رئيس مالاوي يعلن أن ملاحقة المحكمة الجنائية للرئيس البشير يسيء إلى السلام والأمن في إفريقيا


أعلن رئيس مالاوي بنغو وا موثاريكا الذي يتولى حاليا رئاسة الاتحاد الإفريقي في كمبالا الأحد أن ملاحقة الرئيس السوداني عمر البشير بتهمة ارتكاب جرائم إبادة في دارفور "يسيء إلى السلام والأمن في إفريقيا."

ودعا رئيس مالاوي "إلى إيجاد حل" للمشكلة التي تطرحها برأيه مختلف مذكرات التوقيف التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس البشير، وذلك في خطاب أمام قمة الاتحاد الإفريقي.

وقال بنغو وا موريثاكا "إن وضع رئيس يمارس مهماته تحت وطأة مذكرة توقيف يسيء إلى التضامن الإفريقي وإلى السلام والأمن في لإفريقيا اللذين حاربنا من أجلهما طيلة سنوات."

والرئيس البشير الذي أصدرت بحقه المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف العام الماضي بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور، يواجه منذ 12 يوليو/تموز مذكرة جديدة بتهمة ارتكاب عملية إبادة.

وحذرت الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي من أنها لا تعتزم تطبيق مذكرتي التوقيف، متهمة المحكمة الجنائية الدولية بتركيز ملاحقاتها على مسؤولين أفارقة.

واشنطن في قمة كمبالا

هذا وقد قال إريك هولدر وزير العدل الأميركي وممثل الولايات المتحدة الأميركية إلى قمة الاتحاد الإفريقى التى تعقد فى العاصمة الأوغندية كمبالا إن الولايات المتحدة سوف تستمر في دعم جهود قوات الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في الصومال.

وكان الرئيس الأوغندي قد دعا الدول الإفريقية إلى الاتحاد لمواجهة الإرهاب في القارة السمراء بعد أسابيع من هجومين نفذتهما حركة شباب المجاهدين الصومالية في أوغندا.
XS
SM
MD
LG