Accessibility links

logo-print

ايهود باراك يبدأ الاثنين زيارة رسمية إلى واشنطن حاملا معه رسالتين تتعلقان بإيران وحزب الله


يصل إلى واشنطن الاثنين وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك في زيارة رسمية تستمر حتى مساء السبت بحسب ما أعلنت متحدثة رسمية في مكتبه، وأضافت أنه سيلتقي عددا من المسؤولين الأميركيين والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست التي أجرت مقابلة مع ايهود باراك قبل سفره ان زيارته تحمل رسالتين الاولى ان العقوبات على إيران لن تعرقل مضيها في حيازة أسلحة نووية والثانية أن اسرائيل ستشن غارات مباشرة على مقرات حكومية لبنانية إذا ما أطلق حزب الله صواريخ على بلدات إسرائيلية، واتهم وزير الدفاع الإسرائيلي الحكومة اللبنانية بأنها سمحت للحزب بإعادة التسلّح.

وأوضح قائلا "لن نلاحق كل إرهابي أو كل مهاجم من حزب الله" في حال أطلق حزب الله صاروخا على تل أبيب، بل "سنعتبر أن ضرب أي هدف للدولة اللبنانية، وليس فقط لحزب الله، أمر مباح".

وعرض باراك في تلك المقابلة، رؤيته للسلام مع الفلسطينيين قائلا انه يتوجّب على اسرائيل أن تضع خطة للسلام تحدّد فيها حدود الدولة الفلسطينية، وتضمن غالبية يهودية داخل دولة اسرائيل، وتحلّ مشكلة اللاجئين الفلسطينيين، وتقدّم حلا منطقياً لمستقبل مدينة القدس.

باراك:إيران مصممة على حيازة سلاح نووي

أما بالنسبة لمسألة إيران فقال باراك إن بلاده والولايات المتحدة متفقتان على ان طهران مصممةٌ على حيازة سلاح نووي ولكنه أقرّ بوجود اختلافات حول الخطوات اللازمة لمنعها من ذلك ، والمهلة الزمنية التي يمكن في غضونها اتخاذ خطوات محددة، حسب ما قال باراك.

وذكرت الصحيفة أن باراك سيجتمع بوزيرة الخارجية هيلاري كلنتون ونظيره الأميركي روبرت غيتس وعدد من المسؤولين في الاستخبارات.
XS
SM
MD
LG