Accessibility links

logo-print

مقتل أربعة أشخاص في هجوم انتحاري استهدف مكتب قناة العربية في بغداد


أدى انفجار سيارة ملغومة يقودها انتحاري أمام مكتب قناة العربية في بغداد إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة 16 آخرين بجراح، بينهم القيادي في قائمة العراقية نائب رئيس الوزراء السابق سلام الزوبعي.

وقال عدد من مراسلي القناة الفضائية في أحاديث مع "راديو سوا" إن الانفجار وقع صباح اليوم الاثنين، بعد أن تمكن انتحاري يقود حافلة صغيرة من اجتياز نقطتي التفتيش المؤديتان إلى مكتب القناة الواقع في شارع الزيتون في منطقة الحارثية بالقرب من مكتب زعيم قائمة العراقية رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي.

وأشارت المصادر إلى أن الهجوم أسفر عن مقتل ثلاثة حراس أمنيين وعاملة في مقهى المكتب، علاوة على إحداث أضرار جسمية بمبنى المكتب وتضرر عدد من المنازل المجاورة وسيارات كانت متوقفة قرب الموقع.

وأسفر الانفجار أيضا عن إصابة القيادي في العراقية نائب رئيس الوزراء السابق سلام الزوبعي بجراح إثر تهدم منزله الواقع خلف مكتب العربية. ونقلت المصادر عن أفراد حماية الزوبعي قولها أن إصابته خطيرة وانه نقل إلى مستشفى أبن سينا في المنطقة الخضراء، حيث يخضع لعملية جراحية.

وأوضح الجهات الأمنية أن السيارة التي كان يقودها عراقي من مواليد عام 1982 كانت معبأة بـ120 كيلوغراما من المتفجرات.

ورجح المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا أن يكون الهجوم قد نفذ بتواطؤ من عناصر أمنية سهلت عبور الانتحاري الحواجز الأمنية، مشيرا إلى أن إنه تم اعتقال عدد من العاملين في حماية أمن مكتب العربية، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

هذا، وعقد رئيس الحكومة نوري المالكي اجتماعا مع وزير الداخلية جواد البولاني للبحث في ملابسات الهجوم.

جدير بالذكر أن الانفجار هو الثاني الذي يتعرض له مكتب القناة في بغداد، حيث كان المكتب القناة الواقع في منطقة المنصور حينذاك، قد استهدف عام 2004 بسيارة ملغومة.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG