Accessibility links

logo-print

حلف الأطلسي يعلن أسر جندي أميركي في جنوب كابل ويحمل الخاطفين مسؤولية حسن معاملته


أقرت قيادة قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان اليوم الثلاثاء بأن متمردين أفغان تمكنوا من أسر جندي أميركي وقتلوا آخر في كمين بولاية لوغار جنوب العاصمة كابل، مؤكدة أنها "تحمل الخاطفين مسؤولية أمن وحسن معاملة الجندي الأسير" الذي يعد الثاني منذ بداية الحرب عام 2001.

وقالت القيادة في بيان لها إنه "بعد عمليات بحث مكثفة، عثرت قوات التحالف والقوات الأفغانية يوم الأحد على جثة جندي من حلف الأطلسي كان مفقودا في شرق أفغانستان، وسنواصل جهودنا حتى العثور على الجندي" الثاني.

يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي تعترف فيها القوات الدولية بأن أحد جندييها اللذين فقدا يوم الجمعة الماضي أسير لدى خاطفيه.

ولم تكشف قيادة الحلف عن هوية الخاطفين لكن حركة طالبان كانت قد أكدت قبل يومين أنها تمكنت من أسر جندي أميركي وقتل آخر.

وبحسب طالبان فإن الجنديين ،اللذين ينتميان إلى قوات مشاة البحرية الأميركية "مارينز"، تم رصدهما في إقليم شرخ الذي يعد أحد معاقل حركة طالبان في ولاية لوغار فهاجمهما مقاتلون من طالبان وقتلوا أحدهما في تبادل لإطلاق النار وأسروا الآخر.

وقال ذبيح الله مجاهد أحد المتحدثين باسم طالبان إن الحركة قامت بنقل الجندي الأسير إلى "مكان آمن".

وكان المتحدث باسم حاكم لوغار دين محمد درويش قد ذكر أن الجنديين اللذين كانا يرتديان بزتهما العسكرية ويستقلان سيارة مدنية رباعية الدفع قد التحقا بقاعدة في إقليم شرخ، ثم غادراها للتوجه إلى "مناطق يسيطر عليها العدو" حيث وقعا في كمين، حسب ما قال.

وبدوره قال الحلف إنه قد تم العثور على سيارة الجنديين في مكان لم يكن من المفترض أن يتوجها إليه.

ويقول محللون إن هذا الحادث يدل على التدهور الأمني الكبير حتى أبواب العاصمة كابل القريبة من ولاية لوغار، وذلك بالرغم من وصول تعزيزات كبيرة من القوات الأميركية والدولية في افغانستان.

ويأتي أسر الجندي الأميركي بعد أكثر من سنة على أسر جندي اميركي آخر يدعى بوي بيرغدال (24 عاما).

وفي موازاة ذلك، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية مقتل جندي بريطاني أمس الاثنين في انفجار بجنوب البلاد.

ولم تعط الوزارة المزيد من التفاصيل حول ظروف مقتل الجندي الذي يرفع حصيلة القتلى في صفوف القوات الأجنبية العاملة في أفغانستان إلى 401 جندي منذ بداية العام الحالي.

يذكر أن الشهر الجاري شهد حتى الآن مقتل 79 جنديا أجنبيا في أفغانستان مقابل 102 جندي في شهر يونيو/حزيران الماضي الذي شهد أكبر عدد للقتلى في صفوف القوات الأجنبية منذ بداية الحرب أواخر عام 2001.

XS
SM
MD
LG