Accessibility links

logo-print

بدء محاكمة شرطيين في قضية موت شاب خلال اعتقاله في مصر


بدأت في مدينة الإسكندرية المصرية اليوم الثلاثاء محاكمة شرطيين يشتبه بتسببهما في وفاة شاب خلال اعتقاله في قضية أثارت استياء كبيرا وردود فعل غربية وتظاهرات للتنديد بالشرطة المصرية.

وحضر الشرطيان محمود صلاح امين وعوض اسماعيل سليمان الجلسة في قفص الاتهام بقاعة المحكمة التي اكتظت بالحضور للاستماع للاتهامات التي تلاها القاضي موسى النهراوي.

ووجهت المحكمة إلى الشرطيين تهمتي "القبض على شخص بدون وجه حق" و"استعمال القسوة" ضد الضحية خالد سعيد (28 عاما)، لكن المحامين عن أسرة الأخير طالبوا باعتبار الواقعة "جريمة قتل".

وسيبقى الشرطيان موقوفين بانتظار استئناف جلسات المحكمة في 25 سبتمبر/أيلول القادم.

وتعود وقائع القضية إلى السادس من يونيو/حزيران الماضي حينما اقتاد الشرطيان الشاب خالد سعيد خارج مقهى للانترنت في الإسكندرية بعد رفضه الخضوع لتفتيش عناصر شرطة مدنيين.

وبحسب شهود عيان فقد قام الشرطيان بضرب سعيد في الشارع حتى الموت، بينما يقول تقرير الطب الشرعي بعد تشريح الجثة مرتين بطلب من النائب العام إن الوفاة نتجت عن ابتلاعه لفافة بلاستيكية تحتوي على مخدر البانجو الشبيه بالماريجوانا ابتلعها عندما رأى رجال الشرطة يقتربون منه.

وأثارت هذه القضية سلسلة تظاهرات في مصر ضد ممارسات الشرطة وتنديدا من جانب جمعيات مصرية ودولية لحقوق الانسان كما دعا الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الحكومة المصرية إلى إجراء تحقيق "محايد" في ظروف وفاة الشاب.

XS
SM
MD
LG