Accessibility links

تعيين أميركي على رأس BP بعد تكبد الشركة خسائر قياسية


أعلنت مجموعة النفط العملاقة BP اليوم الثلاثاء أن مديرها العام البريطاني توني هيوارد الذي يواجه انتقادات كثيرة لإدارته كارثة البقعة النفطية في خليج المكسيك، سيترك منصبه في شهر أكتوبر/تشرين الأول القادم ليحل مكانه الأميركي بوب دادلي.

وقالت المجموعة التي تكبدت في الفصل الثاني أكبر خسارة في تاريخ الشركات في بريطانيا، إن رحيل هيوارد (53 عاما) تقرر بإتفاق مشترك معه.

ومن ناحيته قال رئيس الشركة كارل هنريك سفانبيرغ إن الإدارة "حزينة جدا لخسارة مدير عام نال خلال ثلاث سنوات من الإشراف على أداء المؤسسة الإعجاب الكبير الذي يستحقه".

ولفت إلى أن "مأساة انفجار بئر ماكوندو في خليج المكسيك والأضرار البيئية التي تبعته شكلت منعطفا" غير أنه أكد في الوقت ذاته أن "BP تبقى مؤسسة متينة مع أصول جيدة وطاقم ممتاز له دور حيوي ليلعبه من أجل تلبية احتياجات الكوكب من الطاقة، لكنها ستكون مؤسسة مختلفة من الآن فصاعدا تحتاج لإدارة جديدة".

وكانت المجموعة البريطانية قد أعلنت عن تكبد خسارة قدرها 16.9 مليار دولار في الفصل الثاني من العام الجاري، مما يشكل أكبر خسارة فصلية في تاريخ الشركات البريطانية.

وعزت الشركة خسائرها إلى الأموال التي وضعتها جانبا لمواجهة تكاليف البقعة النفطية والتي بلغت تكلفتها حتى الآن قرابة أربعة مليارات دولار بخلاف صندوق تعويضات بقيمة 20 مليار دولار وافقت الشركة على تأسيسه للتعامل مع تداعيات البقعة النفطية.

يذكر أن دادلي ( 54 عاما ) هو أول مدير عام غير بريطاني للشركة، ويهدف تعيينه إلى طمأنة الأميركيين بشكل خاص.

أما توني هيوارد فسسيتم تعيينه في منصب غير تنفيذي بمجلس إدارة الشركة الروسية البريطانية، كما سيبقى في مجلس إدارة BP حتى 30 نوفمبر/تشرين الثاني القادم وسيتقاضى راتب سنة كتعويض له بما يعادل 1.045 مليون جنيه استرليني وفقا لتقاليد المجموعة.

XS
SM
MD
LG