Accessibility links

logo-print

مولن يبحث انسحاب القوات الأميركية ويجدد التأكيد على استعداد العراقيين لتحمل المسؤوليات الأمنية الكاملة


أكد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأدميرال مايك مولن اليوم الثلاثاء أن خطط انسحاب القوات الأميركية من العراق "تسير على الشكل المطلوب" مشيدا بالتقدم الذي تم تحقيقه على المستوى الأمني في هذا البلد خلال السنوات الثلاث الماضية.

وقال مولن للصحافيين الذين رافقوه على متن الطائرة التي أقلته إلى العراق حيث يرتقب أن يراجع خطط الانسحاب الأميركي وجهود تشكيل الحكومة العراقية، إن الجيش والشرطة العراقيين أكدا قدرتهما خلال العام الماضي واستعدادهما لتسلم المسؤولية الأمنية كاملة.

وأضاف مولن أنه رأى استجابة السلطات العراقية لحوادث مختلفة بينها هجمات عنيفة على أهداف في البلاد مؤكدا أن "الرد العراقي على هذه الهجمات كان جيدا جدا".

واعتبر مولن أن "التقدم الذي تم إحرازه في العراق منذ عام 2007 يمثل إنجازا مذهلا".

ومن المقرر أن يلتقي مولن مع قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال راي أوديرنو والرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي.

يذكر أن واشنطن، التي تنشر 77 ألفا و500 من جنودها في العراق، تعتزم سحب كافة قواتها المقاتلة من هذا البلد بحلول الأول من سبتمبر/أيلول القادم لتبقي قوة مؤلفة من 50 ألف عنصر للتدريب والإرشاد سيتم سحبها هي الأخرى بحلول ديسمبر/كانون الأول عام 2011.

وكان مولن قد استبق زيارته إلى العراق بزيارة استمرت يومين إلى أفغانستان أطلع خلالها على التطور الحاصل في الحرب المستمرة منذ تسع سنوات.

وتأتي زيارة مولن إلى العراق غداة مقتل 21 شخصا في تفجيرين في كربلاء، ومقتل أربعة في عملية انتحارية استهدفت مكاتب قناة العربية في بغداد.

وحذر مسؤولون أميركيون وعراقيون من إمكان تصاعد العنف بينما تراوح المفاوضات من أجل تشكيل حكومة مكانها بعد أكثر من أربعة أشهر على الانتخابات التشريعية.
XS
SM
MD
LG