Accessibility links

logo-print

العاهل الأردني يبحث مع نتانياهو جهود إطلاق مفاوضات مباشرة والسلطة تحمل إسرائيل مسؤولية التأخير


بحث العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم الثلاثاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الجهود المبذولة لإطلاق مفاوضات فلسطينية إسرائيلية مباشرة، حسبما ذكر الديوان الملكي الأردني في بيان له.

وقال البيان إن اجتماع العاهل الأردني ونتانياهو، الذي غادر المملكة عقب اللقاء، ركز على كيفية تحقيق تقدم في الجهود المبذولة لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين وفي سياق إقليمي شامل يضمن الأمن والاستقرار لجميع دول المنطقة وشعوبها.

وأشار البيان إلى أن الجانبين بحثا "التحركات الهادفة إلى دفع الجهود السلمية إلى الأمام وإيجاد بيئة كفيلة بإطلاق مفاوضات فلسطينية إسرائيلية مباشرة وجادة وفاعلة تعالج جميع قضايا الوضع النهائي وفق قرارات الشرعية الدولية والمرجعيات التي تضمن قيام دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة على التراب الوطني الفلسطيني تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل".

وأكد العاهل الأردني أن السلام الشامل الذي يضمن حقوق جميع الأطراف هو السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، داعيا إلى تكاتف جميع الجهود ووقف كل الإجراءات الأحادية التي تعيق الوصول إلى حل الدولتين الذي يشكل شرط تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي، حسب البيان ذاته.

ودعا الملك عبد الله إلى استغلال الفرصة المتاحة لتحقيق السلام معتبرا أن هذا السلام "يشكل مصلحة إستراتيجية لجميع الأطراف ومطلبا للمجتمع الدولي الذي يعي مركزية تحقيق السلام في المنطقة للسلام الدولي".

عريقات يدعو نتانياهو إلى فتح الباب أمام المفاوضات

وفي شأن متصل، دعا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اليوم الثلاثاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى "فتح الباب" ليجري الفلسطينيون وإسرائيل مفاوضات مباشرة على أساس حل الدولتين ووقف الاستيطان.

وقال عريقات للصحافيين في عمان، عقب لقاء جمع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ووزير الخارجية الاسبانية ميغيل انخيل موراتينوس، إن مفتاح المفاوضات المباشرة بيد رئيس الوزراء الإسرائيلي.

وأضاف أن نتانياهو هو الذي يوصد الباب أمام المحادثات المباشرة من خلال إصراره على استمرار الاستيطان والإجراءات أحادية الجانب والاعتقال والاغتيال والحصار والإغلاق وما إلى ذلك فضلا عن رفضه لحل الدولتين على أساس حدود عام 1967.

وقال عريقات إنه في حال موافقة نتانياهو على مرجعيات حل الدولتين على أساس حدود عام 1967 وتبادل الأراضي ووقف النشاطات الاستيطانية بما فيها تلك التي تحصل في القدس، فسنذهب على الفور إلى مفاوضات مباشرة.

وكان نتانياهو قد طالب بالانتقال إلى المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين دون شروط مسبقة وذلك بعد قرابة شهرين على بدء المفاوضات غير المباشرة بوساطة أميركية.

وتطالب السلطة الفلسطينية بضمانات أميركية لوقف الاستيطان في القدس الشرقية المحتلة وإحراز تقدم في ملفي الحدود والأمن قبل العودة للمفاوضات المباشرة التي توقفت أواخر عام 2008 بسبب العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.

XS
SM
MD
LG