Accessibility links

logo-print

رايس تعرب عن قلق بلادها الشديد حيال تدهور الوضع الأمني في إقليم دارفور


أعربت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس، عن قلق بلادها الشديد حيال تدهور الوضع الأمني في إقليم دارفور السوداني.

وقالت رايس في ختام جلسة عـُقدت في مجلس الأمن الدولي في نيويورك، لتقييم عمل بعثة حفظ السلام المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي بإقليم دارفور "اليوناميد"، إن قرابة 400 شخص قتلوا في الإقليم خلال شهر. وأضافت رايس في هذه الشأن قائلة:

"لقد سمعنا ما يفيد أن شهر مايو كان الأكثر دموية في دارفور منذ انتشار قوات "اليوناميد"، حيث قتل خلاله حوالي 400 شخص. كما أسفر القصف الجوي الذي قامت به القوات الحكومية في شهر يونيو عن سقوط 160 قتيل إضافي. إن هذا التدهور في الوضع الأمني غير مقبول، ويحتاج إلى التعاطي معه بصورة فعالة"

وفي موضوع اتهام الرئيس السوداني، عمر حسن البشير بارتكاب جرائم إبادة في دارفور من طرف المحكمة الجنائية الدولية، قالت رايس:

"يكفي القول بأن الولايات المتحدة تقف مع العدالة والمسائلة على جرائم الحرب والإبادة والجرائم ضد الإنسانية في دارفور وفي أي مكان آخر".
XS
SM
MD
LG