Accessibility links

logo-print

تقنيات جديدة تساعد المجرمين على التلاعب ببصمات أصابعهم


قال متخصصون في الطب الجنائي إنهم يواجهون مصاعب متزايدة في التعرف على المجرمين، بعد أن انتشرت حول العالم تقنيات جديدة للتلاعب ببصمة الأصبع عبر تشويهها بالحمض أو النار، أو عبر إجراء عمليات جراحية متقدمة تسمح بتغيير شكل البصمة بالكامل.

وذكر المتخصصون أن الشرطة في الولايات المتحدة مثلاً أوقفت قبل فترة عصابة تنشط في هذا الإطار، يقودها طبيب من جمهورية الدومينيكان، كان يجري عمليات تغيير بصمات الأصابع للراغبين مقابل 4500 دولار، بينما قال مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي " FBI" إن هناك العديد من الوسائل التي يعتمدها المجرمون في هذا الإطار.

وذكر ستيفان فيشر، الناطق باسم" FBI" ، أن مكتب التحقيقات الأمريكي يتلقى يومياً طلبات تدقيق بأكثر من 200 ألف بصمة مختلفة، وقد رصد مجموعة من الممارسات التي تسمح بالتلاعب بشكل البصمة.

وأضاف: "الأمر يتراوح بين انتزاع أجزاء من جلد الأصابع باستخدام الأسنان، أو قطعها بالسكاكين أو حرقها بالحمض والسجائر.. وفي الحالات المتقدمة يلجأ المجرمون القادرون مادياً إلى الأطباء لإجراء عمليات."

وقال فيشر إن مكتب التحقيقات الفيدرالي لاحظ في السنوات الماضية تزايد حالات تشويه البصمة بشكل كبير، لكن الأسباب الحقيقية لذلك تبقى مجهولة، إذ أن المكتب يحدّث بشكل متواصل بياناته بما يجعل تضليله أمراً صعباً.

وشرح فيشر أن الأساليب الجديدة للتعرف على البصمات تتيح كشف الهويات بالاعتماد حتى على أجزاء صغيرة من البصمة، مضيفاً أن المجرمين يعمدون إلى اختيار وسائل مؤلمة ومعقدة، ولكن نتائجها غير مؤكدة.

يذكر أن محاولات تشويه بصمات الأصابع أو تغييرها ليست فكرة جديدة، إذ أن التاريخ يشير إلى أن الحالة الأولى المسجلة في هذا الإطار تعود إلى عام 1930، عندما جرى توقيف سارق البنوك الشهير، جون ديلنجر، الذي كان يضلل المحققين عبر استخدام الحمض لحرق بصماته بعد كل سرقة.
XS
SM
MD
LG