Accessibility links

جون كيري يقول إنه بعد تسعة أعوام من الحرب في أفغانستان يبدو أن طالبان لا تزال قوية


أكد السناتور جون كيري أن الوثائق التي نشرت حول الحرب في أفغانستان تعود إلى ما قبل شهر ديسمبر/ كانون الأول من العام 2009.

وقال في خلال جلسة عقدتها لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ لبحث الوضع في أفغانستان: إذا أعتقد أنه يتوجب على الناس أن ينتبهوا كثيرا عند تقويمهم أبعاد ما يقرأون في هذه الوثائق، وأيضا أريد أن أؤكد أن كل الأحداث التي تتحدث عنها هذه الوثائق من دون استثناء قد وقعت قبل نهاية شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وعندما أعلن الرئيس الإستراتيجية الجديدة تجاه أفغانستان فإنها وُضعت بكل وضوح من أجل معالجة بعض القضايا التي أثيرت في هذه الوثائق التي تم نشرها".

وشدد السناتور كيري على أن الموضوعات التي أثارتها هذه الوثائق قد جرت مناقشتها في السابق:"في الكثير من القضايا، لقد أثرنا هذه الموضوعات التي تطرقت إليها هذه الوثائق مع الباكستانيين والأفغان، وانطلاقا من كل ما تقدّم، نحن جميعا قلقون لأنه بعد تسعة أعوام من الحرب وبعد سقوط الآلاف من الضحايا الأميركيين وبعد تخصيص المليارات من أموال دافعي الضرائب، يبدو أن طالبان لا تزال قوية".

قلق من تسريب وثائق سرية

وكان الرئيس باراك أوباما عبر الثلاثاء عن قلقه لتسريب وثائق سرية حول حرب أفغانستان مؤكدا في الوقت ذاته أن هذه الوثائق لم تكشف عن أي معلومات جديدة لكنها تبرهن على صحة موقفه في التخلي عن الإستراتيجية السابقة هناك وتبني إستراتيجية جديدة في هذا البلد الذي يشهد حربا مستمرة منذ تسعة أعوام.

وأكد أوباما في كلمة له في البيت الأبيض عقب لقائه بقيادات من الكونغرس ينتمون للحزبين الجمهوري والديموقراطي إنه "قلق" من إمكانية أن يعرض تسريب هذه الوثائق حياة الأشخاص للخطر ويؤثر على العمليات الجارية في أفغانستان.

وأكد الرئيس الأميركي أن هذه الوثائق "لم تكشف معلومات جديدة" مختلفة عن تلك التي تظل جزءا من النقاش العام الدائر في الولايات المتحدة حول الحرب في أفغانستان.

XS
SM
MD
LG