Accessibility links

أردوغان يرهن مستقبل العلاقة مع إسرائيل بتنفيذ شروط أنقرة وينتقد سياسات الدولة العبرية


رهن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مستقبل العلاقات بين بلاده وإسرائيل بتنفيذ الدولة العبرية لشروط أنقرة بعد الهجوم الذي شنته البحرية الإسرائيلية على سفينة "مرمرة" التركية التي كانت ضمن قافلة مساعدات دولية لقطاع غزة والذي أدى إلى مقتل تسعة أتراك.

وقال أردوغان في تصريحات نشرتها صحيفة "العرب اليوم" الأردنية اليوم الأربعاء إن "علاقتنا مع اسرائيل مرتبطة ارتباطا وثيقا بشروطنا وبما طلبناه منها وستتحدد مستقبلا على ضوء ذلك".

وتابع قائلا "إننا لا نرد اليد التي تمتد لمصافحتنا لكننا لا نصمت ونقف مكتوفي الأيدي أمام الاعتداء على حقوقنا وعلى خرق القوانين الدولية".

وكانت تركيا قد استدعت سفيرها في تل أبيب عقب الهجوم على أسطول المساعدات الإنسانية نهاية مايو/أيار الماضي كما قامت بإلغاء مناورات عسكرية مشتركة ولوحت بقطع العلاقات مع إسرائيل إذا لم تقدم الأخيرة اعتذارا عن هذا الهجوم وتعوض عائلات الضحايا وتقبل بتشكيل لجنة دولية للوقوف على ملابسات الهجوم وترفع الحصار عن غزة.

حصار غزة

وأكد اردوغان أن "الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة بين 27 ديسمبر/كانون الأول عام 2008 و18 يناير/كانون ثاني عام 2009 والحصار الظالم الذي تفرضه على القطاع يحول دون تحقيق السلام في المنطقة".

واعتبر أن "السياسة التي تمارسها إسرائيل لاسيما بعد الهجوم على غزة واستمرارها بسياسة الاستيطان وأخيرا هجومها الوحشي على قافلة الحرية أثبتت أن إسرائيل لن تحقق السلام والأمن بسياستها الاحتلالية والتوسعية".

وشدد اردوغان على أن "السلام في الشرق الأوسط لن يتحقق دون تحقيق الأمن والحرية والعيش بكرامة وإنسانية للشعب الفلسطيني".

وكانت إسرائيل قد وافقت أول الشهر الجاري على تخفيف الحصار على غزة بعد ضغوط دولية كبيرة تعرضت لها عقب الهجوم على سفن الإغاثة الإنسانية.

الاتحاد الأوروبي

وفي ما يتعلق بانضمام تركيا للاتحاد الأوروبي قال اردوغان "إننا نعمل على أن نصبح عضوا كاملا في الاتحاد الأوروبي ونأمل في أن يتحقق ذلك".

واعتبر أن "التحاق تركيا بالاتحاد الأوروبي لا يتناقض مع علاقاتها في الشرق الأوسط أو العالم الإسلامي أو روسيا أو أميركا، كما أنه ليس على حساب علاقاتها بالآخرين وليس بديلا عنها".

وكانت أنقرة قد بدات مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2005، لكن العملية لا تتقدم بسرعة بسبب التحفظات الألمانية والفرنسية حيال انضمام دولة مسلمة يبلغ عدد سكانها 73 مليون نسمة إلى الاتحاد فضلا عن العلاقات بين تركيا وقبرص وبطء الاصلاحات في أنقرة.

XS
SM
MD
LG