Accessibility links

logo-print

كرزاي يطالب قوات التحالف بضرب البنى التحتية لحركة طالبان في الأراضي الباكستانية


طالب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي اليوم الخميس القوات الأجنبية العاملة في بلاده بضرب قواعد حركة طالبان في باكستان، معتبرا أن الحرب ضد الإرهاب ليست في قرى أفغانستان بل في الملاذات ومصادر التمويل والتدريب خارجها.

وقال كرزاي في مؤتمر صحافي عقده في كابل إن الحلفاء الغربيين لديهم القدرة على ضرب قواعد طالبان في باكستان مشددا على أن "الحرب ضد الإرهاب ليست في قرى أو منازل أفغانستان، لكن في الملاذات ومصادر التمويل والتدريب، وهي تقع خارج أفغانستان".

وأضاف كرزاي ردا على سؤال عن مساندة باكستان لطالبان وأسباب استمرار الصراع، أنه "سؤال مختلف عما إذا كانت أفغانستان لديها القدرة على معالجة هذا، لكن حلفاءنا لديهم هذه القدرة والسؤال الآن هو لماذا لا يتحركون".

إدانة نشر الوثائق السرية

وفي سياق أخر، ندد الرئيس الأفغاني بشدة بنشر موقع Wikileaks الأميركي وثائق عسكرية سرية وردت فيها أسماء مخبرين أفغان يعملون مع القوات الدولية معتبرا أن ذلك "عمل غير مسؤول ويثير الصدمة ويعرض حياة هؤلاء الأفغان للخطر".

وعلى صعيد متصل، هنأت حركة طالبان "هولندا على سحبها عسكرييها من أفغانستان" بعد إنهاء مهمتهم في هذا البلد، على ما أفادت صحيفة فولكسكرانت الخميس في مقابلة عبر الهاتف مع الناطق باسم الحركة في جنوب وغرب أفغانستان قارئ يوسف احمدي.

وقال أحمدي "إننا نريد أن نهنئ من كل قلوبنا مواطني وحكومة هولندا لما تحلوا به من شجاعة لاتخاذ هذا القرار المستقل".

وأضاف أن الحركة تأمل في أن تقتدي الدول الأخرى التي تنشر جنودا في أفغانستان بالهولنديين وتسحب قواتها.

وقد تسبب قرار إبقاء القوات الهولندية المنتشرة في أفغانستان منذ شهر أغسطس/أب عام 2006 إلى ما بعد الصيف في سقوط الحكومة الهولندية في العشرين من فبراير/شباط الماضي ومن ثم فقد تقرر سحب القوات الهولندية وعدم تجديد المهمة في أفغانستان بعد الإخفاق في التوصل إلى اتفاق داخل الحكومة، وذلك بعكس تمنيات حلف شمال الأطلسي.

مكافحة الفساد

وفي شأن مواز، قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن قائد القوات الدولية في أفغانستان الجنرال ديفيد بتريوس يقوم بجهود مكثفة بهدف القضاء على عمليات الفساد والرشاوى المتفشية داخل الحكومة الأفغانية.

وأضافت الصحيفة أن بتريوس يقوم بالتدقيق في ممارسات التعاقد الأميركية ومساعدة الحكومة الأفغانية في اعتقال الأشخاص الذين تمت إدانتهم بتهم الفساد.

وتطالب الولايات المتحدة حكومة كرزاي ببذل المزيد من الجهود لمكافحة الفساد الذي تنظر إليه الدول الغربية على أنه من ضمن أسباب تعاطف شريحة من السكان الأفغان مع حركة طالبان التي تقود تمردا شرسا ضد الحكومة الأفغانية والقوات المتحالفة معها.

XS
SM
MD
LG