Accessibility links

logo-print

أوباما يؤكد مجددا عزمه الانسحاب من أفغانستان ويحذر من عواقب الفوضى هناك


أكد الرئيس باراك أوباما مجددا عزمه البدء بتخفيض عدد القوات الأميركية العاملة في أفغانستان اعتبارا من شهر يوليو/تموز من العام القادم غير أنه أقر في الوقت ذاته بصعوبة الحرب المستمرة منذ تسع سنوات في هذا البلد.

وقال أوباما في مقابلة مع برنامج The View على شبكة ABC تم بثها اليوم الخميس "إننا سننهي مهمتنا في العراق هذا الشهر لكن هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به في أفغانستان".

وأضاف أن تنظيم القاعدة يتخذ من المنطقة الحدودية في باكستان "مركزا للإرهاب الذي يستهدف أميركا" مشددا على أن إدارته "تستهدف تحقيق الاستقرار في أفغانستان وأن لا تكون باكستان ملاذا للإرهاب".

وأكد أن إستراتيجية إدارته في أفغانستان تستهدف "منح الفرصة للحكومة الأفغانية لتحقيق الاستقرار ونقل مسؤوليات الأمن هناك" معتبرا أنه في حال "شيوع الفوضى في هذه المنطقة سيكون من الصعب التأكد من عدم تعرض أميركا لهجمات".

وكان أوباما قد أعلن مطلع العام الجاري إستراتيجية جديدة في أفغانستان تضمنت نشر نحو 30 ألف جندي أميركي في هذا البلد بهدف زيادة الضغوط على حركة طالبان وتنظيم القاعدة لمنح القوات الأفغانية الفرصة لزيادة قدراتها تمهيدا لنقل المسؤوليات الأمنية إليها.

يذكر أن مؤتمرا دوليا حول مستقبل أفغانستان استضافته العاصمة كابل في وقت سابق من الشهر الجاري بمشاركة 70 بلدا ومنظمة دولية كان قد وافق على مطلب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ببدء تولي المسؤوليات الأمنية في هذا البلد عام 2014.

XS
SM
MD
LG