Accessibility links

logo-print

تطوير جهاز لاسلكي لقياس معدل السكر في الدم


كشف باحثون عن تطوير جهاز استشعار يمكن زرعه في جسم الإنسان لقياس مستوى السكر في الدم باستمرار ونقل المعلومات بدون أسلاك، مما قد يشكل تطورا نوعيا في علاج مرض السكري.

وذكر الباحثون في دورية journal Science Translational Medicine أن الجهاز عمل بكفاءة في خنزير واحد لأكثر من عام وفي آخر لنحو عشرة أشهر بدون مشكلات.

وأكد الباحثون أنه بذلك يقترب مجال علاج السكري خطوة باتجاه تطوير "بنكرياس صناعي" وهو جهاز يمكن أن يحل محل الوظائف الطبيعية للبنكرياس للتحكم في الطريقة التي يتعامل بها الجسم مع سكر الدم.

وكتب فريق البحث وهو من جامعة كاليفورنيا وشركة غليسنس، أن الجهاز سيفيد الأشخاص الذين يحتاجون لقياس مستوى سكر الدم يوميا مثل المرضى الذين يعانون من النوع الثاني من السكري.

وقال ديفيد جو أستاذ الهندسة الحيوية الذي قاد فريق الدراسة في بيان إنه يمكن استخدام الجهاز لمدة عام أو أكثر بشكل مستمر ليسجل مستوى الغلوكوز بصورة مرضية.

وأشار إلى أنه من المرتقب البدء بأول تجارب على الإنسان خلال الأشهر القليلة المقبلة، وقال إن فريقه يجري اختبارات على هذه الأجهزة التجريبية في الخنازير منذ 31 عاما.

ويستخدم الجهاز أداة استشعار لاكتشاف الأوكسجين في النسيج الذي زرع به لقياس معدل الغلوكوز أي السكر في الدم. وقال جو إن أجهزة البنكرياس الصناعي الحالية تستخدم أدوات استشعار على شكل إبرة أو على شكل أسلاك، من المرجح أن يكون هذا الجهاز أكثر جاذبية لمرضى السكري.

وتوقع جو التوصل إلى وسيلة لجعل الجهاز يرسل إشاراته إلى أجهزة الهاتف المحمول بما يمكن أن يساعد الآباء في متابعة مستويات السكر لدى أطفالهم المرضى.

XS
SM
MD
LG