Accessibility links

بايدن متفائل بقدرة أجهزة الأمن العراقية على الحفاظ على الأمن بعد انسحاب القوات الأميركية من العراق


أكد نائب الرئيس جو بايدن في حديث صحافي الخميس أن لا أحد يستطيع ضمان عدم عودة العنف في العراق بعد انسحاب القوات الأميركية في نهاية أغسطس/آب المقبل، لكنه أكد أنه متفائل بقدرة أجهزة الأمن العراقية على الحفاظ على الأمن والاستقرار.

وقال بايدن لقناة NBC الإخبارية إنه في مطلع سبتمبر/أيلول المقبل سيكون في العراق 50 ألف جندي متمرس يحاولون دعم قدرات العراقيين القتالية، وأن رأي البنتاغون وقائد القوات الأميركية في العراق الجنرال راي أوديرنو يقول إنه من غير المحتمل وقوع أعمال عنف.

يذكر أن القوات الأميركية ستخفض عديدها في العراق إلى 50 ألف جندي بحلول نهاية شهر سبتمبر/أيلول المقبل على أن يتبعها الانسحاب النهائي في ديسمبر/كانون الأول2011 .

دور الاستخبارات الباكستانية

وعلى صعيد آخر، أكد نائب الرئيس بايدن أن دور الاستخبارات الباكستانية حيال أفغانستان بدأ يتغير، وذلك في أعقاب تسريب وثائق تدّعي أنها قدمت (الاستخبارات الباكستانية) الدعم لحركة طالبان.

وأقر بايدن في حديثه التلفزيوني بأن الاستخبارات الباكستانية كانت تشكل مشكلة في الماضي وأن الولايات المتحدة تعالجها وهي بصدد تغيير الوضع. إلا أنه أشار إلى أن الوثائق التي نشرها موقع Wikileaks تخص الفترة بين عام 2004 و2009 وتسبق إستراتيجية الرئيس باراك أوباما الجديدة حيال أفغانستان.

وشدد بايدن على إن الأموال الأميركية التي خصصت لدعم المشاريع الإنمائية والنظام الديموقراطي في باكستان لم تقع في أيدي المتشددين في باكستان.

وأكد في الوقت نفسه إحراز تقدم في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد حركة طالبان رغم التحديات التي ما زالت قائمة.
XS
SM
MD
LG