Accessibility links

logo-print

غيتس يحذر من عواقب تسريب وثائق عن الحرب في أفغانستان على حياة الجنود الأميركيين


حذر وزير الدفاع روبرت غيتس من عملية تسريب ملفات حول الحرب في أفغانستان هذا الأسبوع، قائلا إن عواقبها وخيمة على حياة الجنود الأميركيين في ساحة المعركة وعلاقة الولايات المتحدة بحلفائها في المنطقة.

وأكد غيتس خلال مؤتمر صحافي عقده في البنتاغون أن وزارة الدفاع بدأت تحقيقا لمعرفة كيفية تسريب هذه الملفات، مضيفا أنه طلب من مكتب التحقيقات الفدرالي "FBI" المساعدة في هذا التحقيق.

وأضاف أن "هذه الوثائق تمثل جبلا من المعلومات الخام وانطباعات فردية لأشخاص تعود لسنوات مضت وهي خالية من السياق والتحليل، وهي لا تمثل وجهة نظر المسؤولين وسياساتهم. كما أنها من وجهة نظري لا تمثل مدى فعالية استراتيجينا الحالية في أفغانستان وفرص نجاحها. ولكنني أود أن أشدد هنا على أن عواقب إصدار هذه الوثائق في ساحة المعركة خطير جدا بالنسبة لجنودنا وحلفائنا وشركائنا الأفغان وقد تُساهم في تقويض جهودنا في تلك المنطقة."

وكانت منظمة Wikileaks قد سربت هذا الأسبوع الآلاف من الملفات حول الحرب في أفغانستان وشمل بعضها معلومات تشير إلى دعم الاستخبارات الباكستانية لمسلحي طالبان.
XS
SM
MD
LG