Accessibility links

logo-print

عملية مشتركة غرب بغداد لتعزيز قدرات القوات العراقية


بدأت قوات مشتركة أميركية عراقية عملية تشكل جزءا من إعداد القوات العراقية لما بعد الإنسحاب من العراق وتتمثل بتمشيط طريق ترابي غرب بغداد بحثا عن دلائل تشير إلى وجود عبوات ناسفة محلية الصنع، وفقا لبيان للجيش الأميركي.

وقال اللفتنانت كولونيل روبرت روكر رئيس الفريق المختص لنقل المسؤولية الأمنية بالتنسيق مع الفرقة السادسة في الجيش العراقي إن قواته ستقدم النصيحة والتدريب لتعزيز مهارات نظيرتها العراقية في مجال التخلص من الذخائر المتفجرة والاستخبارات العسكرية، لافتا إلى أن هذا التدريب لن يستمر طويلا.

وأشاد روكر بكفاءة المقاتلين العراقيين في أساسيات المشاة وكبح التمرد، فضلا عن الجوانب اللوجستية باستثناء الأمور التقنية، حسب قوله.

كما أشار اللفتنانت كولونيل روكر إلى أن التدريب سيتركز على ثلاثة محاور، أولها جمع المعلومات الاستخباراتية التي ستساعد العراقيين ممن لديهم قدرة استخباراتية تبنى على دلالات يقدمها السكان ومقاطعتها مع صور جوية وغيرها من المعلومات الاستخباراتية.

أما المحور الثاني فيركز على التدريب على كبح التمرد وضرب الأهداف للحد من الأضرار الجانبية، في حين يتعلق المحور الثالث بتقديم المساعدات المدنية مثل إيصال المعونات الغذائية.

من جانبه، أكد الملازم أول سعد حمزة أحد ضباط الجيش العراقي الذي تلقى تدريبات في قاعدة العمليات الأمامية قدرة القوات العراقية على تولي المسؤولية بعد انسحاب الجيش الأميركي من العراق.

XS
SM
MD
LG