Accessibility links

الإعلان عن احتواء تدفق النفط من البئر المعطوبة في خليج المكسيك


قالت الحكومة الأميركية وشركة BP إن ما يعرف بالإغلاق المستقر للبئر المعطوبة في خليج المكسيك قد يتم الأسبوع المقبل، على أن يعقبه الإغلاق النهائي بعد أسبوعين آخرين من ذلك الموعد.

فقد صرح الأدميرال في خفر السواحل الأميركي ثاد ألن المسؤول عن عمليات احتواء تدفق النفط في الخليج الجمعة أن الركام الذي استقر في قاع البئر البديلة تجري إزالته وسوف يستغرق ذلك نحو يوم.

وقال ألن إن التزام الحكومة بعمليات إعادة تأهيل المنطقة سوف يستمر.

وأضاف أن الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي ستبقي على عدد من السفن في المنطقة لإجراء اختبارات على المياه للكشف عن النفط ومواد ملوثة أخرى.

وقال "نستمر في عمليات الفحص، وفي العمل مع لجان من مختلف جامعات منطقة الخليج، ونواصل محاولة إجراء تحليل له علاقة بهذا الأمر. ولكن هذا نوع من العلوم والتحدي البيولوجي لم يواجهه البلاد من قبل، ونحن نحاول التأكد من أننا نتعلم من تجاربنا فيما نتحرك قدما".

هذا وقال العلماء إن المشكلة تكمن بعد توقف تدفق النفط، في أن البكتيريا والفطريات ستقضي على معظم ما تبقى من الأحياء البحرية في المنطقة.

من ناحية أخرى، قال بوب دادلي مسؤول شركة BP عن عمليات الخليج، إن الشركة خصصت 100 مليون دولار لمساعدة العمال الذين تم تسريحهم نتيجة انفجار منصة استخراج النفط.

وشدد على أن الشركة ملتزمة أيضا بتعويض سكان ساحل الخليج الذين تضرروا نتيجة تسرب النفط.

وقال "نريد تحريك هذا الأمر في أسرع وقت ممكن. لقد حررنا نحو 80 ألف شيك، وهو ما يعادل أكثر من ربع مليار دولار. وأدرك أن ذلك ليس هو الشيء المثالي، فما يزال هناك الكثير الذي يتعين عمله".

وقال دادلي إنه حالما يتم إغلاق البئر تماما، فإنه سيتم تقليص العمليات.

ولكنه أضاف أن ذلك لا يعني بأي حال من الأحوال أن الشركة ستتوانى عن التزاماتها بمعالجة الأضرار التي خلفها تسرب النفط.

XS
SM
MD
LG