Accessibility links

مفوضية شؤون اللاجئين تدعو السعودية إلى وقف ترحيل اللاجئين الصوماليين عن أراضيها


نددت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة لأمم المتحدة باستمرار السعودية في ترحيل اللاجئين الصوماليين إلى بلادهم التي تشهد حالة من عدم الاستقرار.

وقد ناشدت المفوضية الحكومات توفير الحماية للصوماليين إلى أن تصبح عودتهم إلى الصومال آمنة.

غير أن ميليسا فليمنغ المتحدثة باسم المفوضية قالت إن السعودية لم تستجب إلى تلك المناشدة.

وأضافت فليمنغ "وفقا لشركائنا من المنظمات غير الحكومية في مقديشو، والذين أجروا مقابلات مع بعض أولئك الأشخاص الذي عادوا إلى الصومال، فإن نحو 1000 صومالي رحلوا من السعودية في شهر يونيو/حزيران وحده. ويقدر العدد الإجمالي حتى الآن بنحو ألف شخص أيضا".

وقالت فليمنغ إن السعودية ترحل قسرا نحو ألف صومالي كل شهر منذ ما يقرب العام.

وأضافت أن معظم أولئك المرحلين يقولون إنهم فروا من الصومال بسبب النزاع وأعمال العنف العشوائية وانتهاكات حقوق الإنسان.

وقالت "معظم المرحلين من النساء. ويشمل ذلك بعض الحالات التي تنطوي على مخاطر بالغة، مثل تلك التي يتفرق فيها شمل أسرة لاجئة، فقد أبلغتنا امرأة شابة فرت من العنف من الصومال عام 2007 أنها احتجزت عندما كانت في طريقها إلى سوق في السعودية، ورحلت إلى مقديشو مع طفليها".

يذكر أن السعودية لم توقع على معاهدة حماية اللاجئين لعام 1951، غير أن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ترى أن ذلك ليس سببا لحرمان من يحتاجون إلى الحماية منها.

وأشارت المفوضية إلى أن هناك عددا من دول الشرق الأوسط غير الموقعة على المعاهدة ولكنها على الرغم من ذلك تمنح بسخاء الهاربين من الاضطهاد والحروب حق اللجوء.

وقالت المفوضية إنه بالنظر إلى أعمال العنف في مقديشو فإنها تحث السلطات السعودية على الإحجام عن عمليات الترحيل المستقبلية لأسباب إنسانية.

XS
SM
MD
LG