Accessibility links

logo-print

سلطانية: إيران لم تتبلغ أي رد من مجموعة فيينا حول عرض التفاوض بشأن ملفها النووي


قال ممثل إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية اليوم السبت إن بلاده لم تحصل على رد من قبل مجموعة فيينا حول استعداد طهران إجراء مفاوضات بدون شروط مسبقة فيما يخص تزويد مفاعل طهران بالوقود النووي.

وقال سلطانية، وفقا لما أوردته وكالة أنباء فارس الإيرانية، إنه أبلغ المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية استعداد إيران لإجراء مفاوضات "بدون شروط مسبقة لكنه لم يتلق إجابة من الأطراف الأخرى التي ينبغي أن تعلن عن موقفها إلى مدير الوكالة".

وأضاف ممثل إيران لدى الوكالة الدولية أن عرض طهران يعد "اختبارا لحسن نية" مجموعة فيينا وما إذا كان لديها العزم السياسي لدعم هذا المشروع "الإنساني في إطار الوكالة الدولية للطاقة الذرية"، معتبرا أن مسار فرض العقوبات لم يكن له تأثير على الأنشطة النووية "السلمية الإيرانية بينما تركت أثرها على طبيعة التعاون" بين طهران والوكالة الدولية.

وكانت إيران قد أعربت عن استعدادها للتفاوض بدون شروط مع مجموعة فيينا والتي تضم كل من الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا.

استثمارات صينية

وفي سياق أخر، أعلن مسؤول إيراني رفيع المستوى اليوم السبت أن الصين التي أصبحت الشريك الاقتصادي والتجاري الرئيسي لإيران، استثمرت نحو 40 مليار دولار في قطاعي النفط والغاز في إيران.

وقال نائب وزير النفط حسين نقريكار شيرازي كما نقلت عنه وكالة مهر للأنباء إن "الصين تشارك في عدد متزايد من المشاريع بقيمة 29 مليار دولار وفي مشاريع أخرى بقيمة عشرة مليارات دولار لبناء مصانع للبتروكيميائيات ومصاف".

وأضاف أن بكين عرضت المشاركة في بناء سبع مصاف جديدة.

وأتاحت العقوبات الدولية التي صدرت بحق إيران على خلفية برنامجها النووي المثير للجدل، وخصوصا تلك التي قررتها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، للصين أن تعزيز وجودها في إيران.

وأعلنت بكين رفضها العقوبات الجديدة التي فرضها الاتحاد الأوروبي الاثنين والتي تستهدف خصوصا قطاعي النفط والغاز في إيران.
XS
SM
MD
LG