Accessibility links

logo-print

الإخوان المسلمون في الأردن يقاطعون الانتخابات التشريعية بسبب عدم ثقتهم بالقانون الجديد


أعلن حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني مقاطعة الانتخابات النيابية التي ستجرى في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، عازيا الأمر إلى عدم ثقته بالحكومة ولا بقانون الانتخابات.

فقد صرح جميل أبو بكر أمين سر الحزب الذي يمثل الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين لوكالة رويترز السبت أن الجماعة ستقاطع الانتخابات التي ستجرى في نوفمبر/تشرين الثاني احتجاجا على نظام انتخابي جديد.

ووصف أبو بكر القانون بأنه ضربة للديموقراطية والجهود نحو الإصلاح السياسي. وكشف أبو بكر أن "القانون الانتخابي يبقي الإسلاميين تحت الحصار".

من ناحية أخرى، نقلت رويترز عن محللين سياسيين قولهم إن القانون الانتخابي الجديد يعزز التمثيل المبني على التحالفات القبلية.

وفي المقابل، قال سميح المعايطة المستشار السياسي لرئيس الوزراء الأردني والمتحدث الرسمي باسم الانتخابات النيابية "إنه يعود لأي فئة الحق في اتخاذ قرار بالمشاركة في الانتخابات أو عدمه".

وكان العاهل الأردني قد حل مجلس الأمة (البرلمان) بعد انتقادات لسوء أدائه وضعفه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ويضم مجلس الأمة في الأردن مجلس النواب الذي ينتخب كل أربع سنوات ومجلس الأعيان الذي يعين أعضاءه الملك.

يشار إلى أن حكومة سمير الرفاعي سعت للاستجابة لمطالب إصلاحية عن طريق إضافة أربعة مقاعد في عمان وإربد والزرقاء وكلها مدن يمثلها تاريخيا عدد قليل من النواب في البرلمان.

XS
SM
MD
LG